القائمة الرئيسية

الصفحات






يعد التحفيز المفرط لحواس الطفل أحد الأسباب العديدة التي قد تجعل الطفل لا يهدأ ولا ينام، وتشمل الأسباب الأخرى لقلة نوم الرضيع التعب واحتباس الريح. إلا أن هناك مجموعة من العوامل التي تساعد في تهدئة الطفل وقد يكون علاج قلة النوم عند الرضع بالاعشاب
أمرًا فعالا. وإن الأطفال مثلنا تماما ويحبون تغيير المشهد أو بعض الهواء النقي.


أسباب النوم المتقطع عند الرضع


قد ترتبط مشاكل النوم بمشاكل التغذية، ووجد الباحثون الذين وجهوا دراستهم على أكثر من 600 طفل أمريكي، تتراوح أعمارهم بين 6-36 شهرا، أن الأطفال الذين يعانون من صعوبات في التغذية مثل رفض تناول الطعام، قد ينامون في وقت متأخر من الليل ولفترات أقصر. كما كان من المرجح أن يتم تشخيصهم بالأرق السلوكي.

قلة النوم للرضيع بسبب مشاكل التغذية


لا يمكن استنباط إجابة من الدراسة السابقة. لكن هناك بعض الارتباط وفي دراسة متابعة، وجد الباحثون أن المشاكل تميلإلى جعل الآباء يشعرون بالأسى أكثر، ويمكن أن يؤدي أسى وضيق الأبوين إلى مشاكل النوم في الرضع.

عدم إدارك الطفل الليل أو النهار


يبدأ بعض الأطفال في النوم على ما يسمى بجدول الانعكاس النهاري/الليلي. حيث ينام طفلك جيدا خلال النهار، ولكنه مستيقظ ومشغول في الليل. وهذا الأمر مؤقت.

جوع الطفل


في حالة أن الرضيع لا يأكل بشكل كافي في كل وجبة. وإذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، فربما يتم هضم الحليب بسرعة. وهذا يعني أن طفل يمكن أن يستيقظ جائعا ويحتاج لملء بطنه.

ويعتبر الجوع سبب شائع لإيقاظ الأطفال أثناء الليل. فيحتاج الأطفال إلى تناول الطعام للنمو، لذلك ليس من الصحي محاولة تغيير هذه حاجتهم للطعام. وحتى إذا كنتِ أطعمت طفلك قبل ساعتين، فربما يتوجب منك التحقق لما إذا كان الطعام الذي تناوله هو ما يحتاجه الطفل الصغير.

آلام الطفل الرضيع


قد يحدث شيء ما في جسم المولود الجديد، بحيث يكون متألم وغير مرتاح، فقد يكون الطفل:

  • يتعرض للتسنين
  • البرد أو الحساسية
  • الغازات
  • يعاني من الإمساك

كل واحد من هذه الأشياء السابقة قد يعرض الطفل لليقظة في كثير من الأحيان أثناء الليل. عليك زيارة طبيب الأطفال إذا كنت تشك في معاناة الطفل من الألم أو الحساسية. وإذا كنت تعتقد أن الغازات هي المشكلة، فهناك بعض العلاجات الطبيعية التي يمكن أن تساعد مثل تدليك الطفل للتخفيف من الغازات.

أضرار قلة النوم عند الرضع


صعوبة في الاستيقاظ


تشير الأبحاث إلى أن البالغين المحرومين من النوم يقضون المزيد من الوقت في النوم العميق، وهي حالة تتميز بإيقاظ أكثر صعوبة. يبدو أن الأطفال يلائمون هذا النمط أيضا.

على سبيل المثال، في تجربة على الرضع بعمر ثمانية أسابيع، الذين عانوا من نوبات قصيرة من الحرمان من النوم، ثم حاولوا إيقاظهم باستعمال الضوضاء البيضاء. وقارنوهم بمن هم غير محرومين من النوم من الأطفال، كان الأطفال المحرومين من النوم بحاجة إلى ضوضاء أعلى قبل الاستيقاظ.

أسفرت دراسة سابقة للرضع البالغين من العمر ثلاثة أشهر عن نتائج مماثلة. ووجدت تجربة أخرى أن الأطفال الذين تعرضوا للحرمان من النوم على المدى القصير عانوا من اضطراب التنفس في النوم، بما في ذلك انقطاع النفس أثناء النوم. وقد تم ربط توقف التنفس أثناء النوم الانسدادي مع مجموعة متنوعة من المشاكل الصحية.

الأطفال أكثر حساسية للألم


تؤكد التجارب الخاضعة للرقابة أن الحرمان المزمن من النوم يمكن أن يقلل من الإحساس بالألم. ففي التجارب على الشباب كانوا أصبحوا أكثر حساسية للمؤثرات المؤلمة بعد قضاء ثلاثة أسابيع على جدول زمني يقيد النوم.

كما أبلغ متطوعو الدراسة الذين ناموا أربع ساعات فقط يوميًا عن آلام متكررة، بما في ذلك الصداع وآلام الظهر وآلام العضلات. ولا توجد تجارب تمت على الرضع في هذا الخصوص بسبب الدواعي الأخلاقية.

أما بالنسبة للفئران حديثي الولادة، فعندما تم تقييد النوم لهم إلى ساعتين كل يوم لمدة 10 أيام، ثم تم اختبار استجاباتهم للألم عن طريق وضعهم على طبق ساخن. وجد أنه بالمقارنة مع الفئران التي نامت بشكل طبيعي، قد أظهرت الفئران التي عانت من تقييد النوم تحملا أقل للألم.

مشاكل أخرى


هناك بعض الأدلة للفكرة. لقد لاحظنا بالفعل أن فقدان النوم على المدى القصير يؤثر على الاستجابات العاطفية للطفل وربما مشاكل السلوك. وتشير دراسة حديثة إلى أن حرمان النوم المزمن قد يكون عامل خطر لتطوير مشاكل التنظيم الذاتي. كان الأطفال الذين ينامون أقل من أقرانهم في عمر 3 أشهر أكثر عرضة لتجربة عجز التنظيم الذاتي في عمر 24 شهرا.

تشمل أعراض عجز التنظيم الذاتي العاطفي (DESR): انخفاض قدرة تحمل الإحباط ونوبات المزاجية والاندفاع العاطفي وعادة يرتبط هذا بمرض فرط النشاط ونقص الانتباه.

في دراسة تمت على مرحلة ما قبل المدرسة كان الأطفال الذين ينامون أقل، عرضة أقل للقبول من قبل أقرانهم. كونهم يميلون إلى ضعف المهارات الاجتماعية ونقص المفردات. ونقص فهم أسباب العواطف. ويتكهن باحثو اليوم بأن فقدان النوم المبكر للحياة قد يؤثر على نمو المايلين ، المادة البيضاء في الدماغ التي تعزل الخلايا العصبية.

علاج قلة النوم عند الأطفال


علاج النوم الخفيف عند الرضع في خلال الأشهر القليلة الأولى يرتبط بحصول الرضاعة في منتصف الليل، والتي بدورها تعطل نوم الوالدين والرضع على حد سواء. ولكن من الممكن مساعدة الطفل على النوم جيدا من خلال هذه النصائح:

  • اتبع روتين وقت نوم ثابت وهادئ: التحفيز الزائد في المساء يمكن أن يجعل من الصعب على الطفلك الخلود إلى النوم. من الممكن تجربة الاستحمام أو حضن الأم لطفلها أو الغناء أو القراءة، كل هذه الأنشطة تتم في غرفة هادئة مضاءة بهدوء.
  • ضع الطفلك على السرير حتى لو كان مستيقظًا لكي يربط عملية النوم مع السرير. وضعه على ظهره، وقم بتنظيف سرير الأطفال أو السرير من البطانيات وغيرها من العناصر اللينة.
  • اترك الطفل لوقت حتى يستقر: قد ينزعج الطفل أو يبكي قبل أن يجد وضعا مريحا وينام. ما لم يتوقف بكائه، تحقق من الطفل، والفظ مكلمًا إياه كلمات مريحة ثم اترك الغرفة. ربما يكون وجودك المطمئن للطفل هو كل ما يحتاجه طفلك للنوم.
  • لو كان الطفل يعاني من مشكلة في عدم قدرته على الهدوء، فقد تقوم اللهاية (السكاتة) بتهدئته.
  • الحفاظ على الرعاية ليلا على مستوى منخفض. عندما يحتاج طفلك إلى الرعاية أو التغذية أثناء الليل، استخدم الأضواء الخافتة والصوت الناعم والحركات الهادئة. مما سيخبر الطفل أن الوقت قد حان للنوم.
  • اقرن وقت النوم بناءًا على رغبة الطفل أو ميوله من حيث موعد النوم.
هل اعجبك الموضوع :