القائمة الرئيسية

الصفحات






فتاق المعده | كل ما تحتاج معرفته

فتق المعدة أو فتق الحجاب الحاجز هو خروج المعدة من خلال فتحة غير طبيعية في عضلات الحجاب الحاجز، مما قد يسبب العديد من المشاكل منها ارتجاع الحمض المعدي للمريء، وقد يُكتشف فتق الحجاب الحاجز أثناء أحد هذه الإجراءات التشخيصية.


عادة ما تجرى هذه الاختبارات لتشخيص فتق المعدة الكامن وراء أعراض مثل ألم البطن أو الصدر أو حرقة المعدة:
  1. أشعة X-ray على أعلى الجهاز الهضمي: عادة يتم شرب سائل أبيض طباشيري قبل التصوير لكي تضح معالم المعدة.
  2. منظار علوي: يدخل المنظار المرفق بكاميرا وضوء إلى المريء حتى يفحص الطبيب بطانة المعدة والمريء ويعاين أي التهاب حاصل.

علاج فتق المعدة أو فتق الحجاب الحاجز


ينقسم علاج فتق المعدة أو فتق الحجاب الحاجز إلى:

  1. تغييرات نمط الحياة
  2. أدوية علاج فتق الحجاب الحاجز
  3. الجراحة

تغييرات نمط الحياة


تعمل تغييرات نمط الأكل والحركة وبعض العلاجات المنزلية (تغيير نمط الحياة) على التخفيف من أعراض فتق الحجاب الحاجز، هذا يتضمن:

  • تجنب التدخين وشرب الكحول
  • نم وظهرك مرفوع (سواء بسرير آلي أو بالمخدات)
  • الحفاظ على وزن صحي
  • تناول آخر وجبة لك قبل النوم بساعتين
  • تجنب الأطعمة التي تسبب ازدياد في الأعراض مثل الثوم والنعناع والقهوة والشاي والشوكولاتة والطماطم والدهون والمقليات.

أدوية علاج فتق المعدة أو فتق الحجاب الحاجز


قد يصف الطبيب ثلاثة أنواع من الأدوية لعلاج أو تخفيف الأعراض:

مضادات الحموضة


هي العلاج الأول الذي قد يصفه الأطباء للتحكم وتحفيف أعراض ارتجاع المريء، مضادات الحموضة تلك تتضمن:
  • مالوكس
  • ميلانتا
  • ريوبان
  • رولايدس

تشمل الأعراض الجانبية لمضادات الحموضة:
  • الإسهال
  • الإمساك
  • مغص بالبطن
  • عُسر الهضم

حاصرات مستقبلات الهستامين


حاصرات مستقبلات الهستامين تعمل على خفض تكوين حمض المعدة مسبب ارتياح مؤقت أو عند الحاجة من أعراض ارتجاع المريء، كما يوفر فرصة للمريء وحتى قرحة المعدة بأن تُشفى.
من أدوية حاصرات الهستامين:

  • سيمتيدين
  • فاموتيدين
  • نيزاتيدين
  • رانتيدينيتم

يجرى وصف مضادات الحموضة لمعادلة الحمض، وحاصرات الهستامين لوقف تكوين الحمض، فعند وصفهم معًا عندما ينتهي مضاد الحموضة من العمل يكون تم وقف تكوين الحمض عبر حاصرات الهستامين.

مثبطات مضخة البروتون proton pump inhibitors


تعمل مثبطات مضخة البروتون على تقليل حمض المعدة، بشكل أعلى كفاءة من حاصرات مستقبلات الهستامين، إلا أنها غير معدة للإستعمال الطويل، حيث تظهر أعراض الهشاشة العظمية على أولئك الذي استعملوها على المدى الطويل.
من أمثلة تلك الأدوية:

  • إسموبرازول
  • لانسوبرازول
  • اوميبرازول
  • بانتوبرازول
  • رابيبرازول

عملية فتق المعدة أو فتق الحجاب الحاجز


أغلب حالات فتق الحجاب الحاجز ليس لها أعراض، وعليه فلا يعد العلاج ضروريًا. أما الحالات ذات الأعراض المتوسطة فالحادة مثل ارتجاع الحمض وحرقة المعدة وحتى الإصابة بمرض الارتجاع المريئي المزمن فقد تحتاج إلى الأدوية وتغييرات الحياة.
قد تكون الجراحة ضرورية في حالة:

  • تعارض الأعراض مع نمط الحياة
  • الأعراض لا تتحسن مع العلاج
  • إذا ارتفع خطر الإصابة بفتق المعدة أو فتق الحجاب الحاجز الخانق أو المختنق strangulated hiatal hernia، وفيه ينقطع الدم الواصل للفتق مما قد يهدد الحياة.
  • أيضًا عند ظهور أعراض تشير لتصيق المريء esophageal stricture، مثل الإدماء والتثرحات وصغر عرض المريء فإن الجراحة تكون مطلوبة.

أنواع عمليات فتق المعدة أو فتق الحجاب الحاجز


هناك ثلاثة أنواع من جراحات الفتق الحجابي:
  • تثنية القاع نيسين (جراحة ثقب المفتاح)
  • الجراحة المفتوحة
  • تثبيط القاع داخل بطانة المريء

تثنية القاع نيسين


  • الأكثر شيوعًا لفتق المعدة أو فتق الحجاب الحاجز.
  • هذه الجراحة طفيفة التوغل والاختراق للجسم ويقوم الجراح بإجراء بعض الشقوق الصغيرة في البطن.
  • يقوم الجراح بإدخال منظار البطن لإصلاح الفتق.
  • قد يقوم الجراح بتقوية فتحة المعدة لمنع ارتجاع (انتكاسة) الفتق.

يصحب هذه الجراحة مجموعة من المزايا تفرقها عن نظرائها:

  • خطر أقل للعدوى
  • أقل ألمًا
  • الجروح عددها يكون أقل وأشد انحسارًا
  • مكوث أقل في المستشفى
  • تعافي أسرع

الجراحة المفتوحة


  • تتم بناء على فكرة الفتح للجسم والعمل من خلال الشق، حيث يجري الجراح شق أكبر في البطن حتى يتمكن من إصلاح الفتق.
  • يقوم الجراح بسحب المعدة إلى داخل تجويف البطن بلف أول المعدة بنهاية المريء.
  • يتكون مسار ضيق يمنع حمض المعدة من التحرم إلى أنبوب الطعام.

من عيوب هذه الجراحة:
  • أكثر خطرًا من إصلاح الفتق بالمنظار.
  • قد يحتاج الجراح إلى إدخال أنبوب لإبقاء المعدة في مكانها. وتستغرق إزالة الأنبوب عدة أسابيع.

تثنية القاع البطانية


  • يعتبر وسيلة حديثة.
  • هو أقل اختراقًا للجسم من إصلاح الفتق بالمنظار
  • لا يعتبر شائعًا.
  • لا يجري الجراح أية شقوق.
  • يوضع منظار داخل أسفل الحلق إلى المريء.
  • يقوم الجراح بشد المنطقة التي تلتقي فيها المعدة والمريء لمنع الارتجاع.
  • الأجهزة التي تساعد على عمل هذا الإجراء ليست متطورة بما فيه الكفاية.

مخاطر وأضرار عملية الفتق


جميع العمليات الجراحية تنطوي على مخاطر، وهذه هي المخاطر العامة للعمليات الجراحية:

  • النزيف
  • العدوى البكتيرية والفيروسية وحتى الفطرية.
  • إصابة وجرح الأعضاء الداخلية

مخاطر الإجراءات التنظيرية أقل من الجراحة المفتوحة.

  • تشير الحسابات أن التنظبلا يحمل معدل وفيات 0.57%، والجراحة المفتوحة تحمل 1.0-2.7%.

تشمل المضاعفات المرتبطة بجراحة فتق المعدة أو فتق الحجاب الحاجز ما يلي:

  • انتفاخ في البطن
  • إسهال
  • صعوبة في التجشؤ أو التقيؤ
  • صعوبة في البلع
  • غثيان
  • تكرار الفتق أو الارتجاع
هل اعجبك الموضوع :