القائمة الرئيسية

الصفحات






هل حموضة المعدة تسبب جفاف الحلق؟ | ومتى يكون خطيرًا؟

تبقي العضلة العاصرة المريئية السفلى محتويات المعدة (الطعام وحمض المعدة) خارج المريء كالصمام إلا أن عند انفتاح أو ارتخاء هذه العضلة العاصرة المريئية بحيث لا تنغلق بشكل كامل، فإن محتويات المعدة سترجع إلى المريء بما فيها الحمض.

بسبب أن ارتجاع المريء المعديّ GERD حالة مزمنة يعود فيها الحمض بشكل متكرر إلى المريء فإن أحد مضاعفاته هي التهاب المريء المزمن وتضرر أنسجة المريء.


مرض ارتجاع المريء أو ما يعرف بالجزر المعدي المريئي (GERD) أو الارتجاع الحمضي، هو حالة طبية مزمنة ترتجع فيها محتويات المعدة إلى المريء، مما يؤدي إلى أعراض أو مضاعفات.

وتشمل الأعراض تذوق طعم الحمض في الجزء الخلفي من الفم، والشعور بحرقة ورائحة فم كريهة، وآلام في الصدر ومشاكل في التنفس. وتشمل المضاعفات التهاب المريء وتضيق المريء ومريء باريت.

هل حموضة المعدة تسبب جفاف الحلق؟


تكرر حدوث حرقة المعدة أو ارتجاع المريء من الممكن أن يسبب ضررًا في مؤخرة الحلق وتهيج ونشفان الريق وجفاف للحلق. وتفسير ذلك أنه يحدث عندما يتحرك حمض المعدة كليًا إلى أعلى حتى يصل إلى مؤخرة الحلق أو ممر الأنف الهوائي، وتعرف هذه الحالة بالارتجاع الحنجريِّ البلعوميِّ LPR أو ارتجاع المريء الصامت.


السبب وراء تسمية هذا النوع من الارتجاع باسم ارتجاع المريء الصامت هو أنه لا تظهر له أعراض يمكن للناس عادتًا ملاحظتها، ومن المهم فحص أولئك ممن يعانون من الأعراض التالية لتجنب حدوث أي أضرار بالحنجرة (الصوت) أو الحلق:

  • خشونة الصوت
  • احساس دائم بالحاجة لتنظيف الحلق بالكحة
  • الشعور بوجود ورم في الحلق
  • كحة مزمنة أو كحة توقظك ليلًا
  • الشعور باختناق على حد متقطع ومتكرر
  • نشفان الريق أو جفاف الحلق
  • مشاكل الصوت
 

جفاف الحلق والم المعدة


الم المعدة أو حرقة المعدة (شعور حرقان بمؤخرة الحلق وفم المعدة) هي عبارة عن تأثير الحمض المؤذي على بطانة المريء والحلق. ومع الوقت بسبب تكرار التعرض للحمض بمؤخرة الحلق الحلق والمريء من الممكن أن يحدث التهاب في الحلق والمريء.

نذكر أن التهاب المريء هو عبارة عن تورم وتهيج بالمريء يجعله سهل الإصابة والخدش والتقرح وتكون أنسجة ندبية به. وتشمل أعراضه:


الوقاية والعلاج


يمكن اتباع مجموعة من النصائح الحياتية للوقاية من التهاب الحلق الناتج عن ارتجاع المريء، وهذه النصائح لا تزال فعالة في مرضى ارتجاع المريء المعديّ المزمن والارتجاع الحنجريّ البلعوميّ أو كلاهما:

  • تجنب الإفراط في الأكل وتناول عوضًا عن ذلك وجبات متقطعة أصغر وامضغ فيها الطعام جيدًا.
  • حاول خسارة الوزن في حال كنت سمينًا ومارس الرياضة المناسبة لك.
  • تناول أطعمة عالية الألياف مثل الفواكه والخضروات.
  • لا تتناول الطعام في الساعتين قبل النوم ولا تنم في كل ساعة تالية لكل وجبة طعام ونم ورأسك مرفوعة عن المخدة.
  • امتنع عن الكحوليات والتدخين، والأطعمة المهيجة الأخرة مثل الدهون والسكريات والكافيين.

سواء كان نشفان الريق مرتبطا بارتجاع المريء أو بسبب الربو الراجع لارتجاع المريء، فهناك خطوات صغيرة يمكنك اتخاذها للوقاية منه وعلاجه. وفي كثير من الأحيان، تتضمن الخطوات الأكثر فعالية لمنع ارتجاع المريء إجراء بعض التغييرات في نمط الحياة:

  • تناول وجبات أصغر وأكثر عددًا للاستعاضة عن ثلاثة وجبات رئيسية كبيرة وتجنب الوجبات الخفيفة أو الوجبات قبل النوم.
  • حاول خسارة الوزن إذا كنت تعاني من زيادة في الوزن.
  • تجنب الأطعمة التي تهيج أعراض ارتجاع المريء الأطعمة والوجبات التي تحتوي على صلصة الطماطم.
  • الامتناع عن التدخين والخمر.
  • نم وخلفك مخدات أو ارفع رأس سريرك لو كان ذلك ممكنًا.
  • تجنب ارتداء الأحزمة الضيقة والملابس التي تضغط على بطنك.

متى يكون جفاف الحلق خطير؟


يمكن أن يسبب جفاف الفم مشاكل صحية في الفم نتيجة لانخفاض إفراز اللعاب كون اللعاب عنصر مهم في صحة الفم. يوفر اللعاب دفاعًا طبيعيًا ضد التآكل الحمضي عن طريق كل من:

  • تحييد الأحماض داخل الفم
  • إزالة بقايا الطعام
  • إعادة المعادن للأسنان

عندما يتم إنتاج كمية غير كافية من اللعاب ويحدث جفاف الفم بانتظام، يمكن أن يسبب مشاكل خطيرة في صحة الفم، بما في ذلك:

  1. أمراض اللثة: تسببها عدوى بكتيرية من تراكم البلاك والجير في اللثة وتعتبر أمراض اللثة خطرة على صحة الفم لأنها تزيد من خطر تسوس الأسنان مما يسمح لتسوس الأسنان بالوصول إلى جذور الأسنان.وقد تؤدي إلى فقدان الأسنان وفقدان الأسنان.
  2. تسوس الأسنان: يسمح جفاف الفم للأحماض الضارة والبلاك وبقايا الطعام بالبقاء على الأسنان، مما يؤدي غالبًا إلى تسوس الأسنان.
  3. تآكل المينا: قد تؤدي الأحماض المتروكة على الأسنان نتيجة جفاف الفم إلى تآكل المينا وفقدان الطبقة الواقية للأسنان. مع تآكل المينا ، تُترك الأسنان عرضة لتسوس الأسنان وعدوى قناة الجذر.
  4.  يزيد جفاف الفم من خطر تغير لونها نتيجة تآكل المينا وزيادة مستويات البلاك وبقايا الطعام على الأسنان.

يزيد جفاف الفم أيضًا من خطر الإصابة بالتهاب اللثة (أمراض اللثة) ، وتسوس الأسنان ، والتهابات الفم ، مثل مرض القلاع. قد يؤدي جفاف الفم أيضًا إلى صعوبة ارتداء أطقم الأسنان. تشمل أسباب جفاف الفم  غير حموضة المعدة وارتجاع المريء ما يلي:

  • جفاف الفم هو أحد الآثار الجانبية الشائعة للعديد من الأدوية الموصوفة وغير الموصوفة، بما في ذلك الأدوية المستخدمة لعلاج الاكتئاب والقلق والألم والحساسية ونزلات البرد (مضادات الهيستامين ومزيلات الاحتقان) والسمنة وحب الشباب والصرع وارتفاع ضغط الدم (مدرات البول ) والإسهال والغثيان والاضطرابات الذهانية وسلس البول والربو (بعض موسعات الشعب الهوائية) ومرض باركنسون.
  • جفاف الفم أيضًا يحتمل أن يكون نتيجة أحد الآثار الجانبية لمرخيات العضلات والمهدئات.
  • الآثار الجانبية لبعض الأمراض والالتهابات: يمكن أن يكون جفاف الفم من الآثار الجانبية للحالات الطبية ، بما في ذلك فيروس نقص المناعة البشرية ومرض ألزهايمر، والسكري وفقر الدم والتليف الكيسي والتهاب المفاصل الروماتويدي، وارتفاع ضغط الدم ، ومرض باركنسون والسكتة الدماغية والنكاف.
  • يمكن أن يؤدي تلف الغدد اللعابية، وهي الغدد التي تفرز اللعاب، إلى تقليل كمية اللعاب المنتجة. أم على سبيل المثال، يمكن أن يكون الضرر ناتجًا عن العلاج الإشعاعي المطبق سابقًا علي الرأس والرقبة والعلاج الكيميائي للسرطان.
  • تلف الأعصاب: يمكن أن يكون جفاف الفم نتيجة لتلف الأعصاب في منطقة الرأس والرقبة من إصابة أو عملية جراحية.
  • الحالات التي تؤدي إلى الجفاف ، مثل الحمى والتعرق المفرط والقيء والإسهال وفقدان الدم والحروق يمكن أن تسبب جفاف الفم.
  • الاستئصال الجراحي للغدد اللعابية.
  • يمكن أن يؤثر تدخين التبغ أو مضغه على كمية اللعاب التي تصنعها وتؤدي إلى تفاقم جفاف الفم. التنفس وفمك مفتوح كثيرًا يمكن أن يساهم أيضًا في المشكلة.
هل اعجبك الموضوع :