القائمة الرئيسية

الصفحات






هل ارتجاع المريء يسبب دوخة؟

تظهر أعراض ارتجاع المريء على هيئة حرقة في الحلق ومرارة في الفم وقد يحدث غثيان وقيء حتى، ولكن لا تُعد هذه الأعراض بالضرورة مُشخصة لمرض الارتجاع المعدي المريئي، هذا لأنه لكي توصف هذه الأعراض على أنها مرض ارتجاع المريء فلابد أن تتكرر زيادة عن مرتين أسبوعيًا.


مرض الارتجاع المريء هو حالة مرضية مزمنة تؤدي إلى تهيج بطانة المريء وتورمها، تترواح أعراض ارتجاع المريء من العادية حتى الشديدة كصعوبة البلع والإدماء. في هذا المقال سنتناول تفصيليًا أعراض ارتجاع المريء العادي والحاد وعلاقته بالدوخة.

أعراض ارتجاع المريء

يمكن تقسيم أعراض ارتجاع المريء إلى الأعراض الأكثر شيوعًا والأعراض الشديدة:

الأعراض الشائعة


يظهر ارتجاع المريء عند البالغين على هيئة الأعراض:
  • كحة بدون مخاط
  • شعور بحرقان في الصدر
  • مرارة في الفم
  • غثيان
  • كثرة التجشؤ
ويظهر ارتجاع المريء عند الأطفال على هيئة الأعراض:
  • تجشؤ وحازوقة
  • البكاء والترجيع أو البصق بعد الأكل
  • صوت صرير بالصدر
  • صعوبة في اكتساب الوزن ورفض للأكل

أعراض ارتجاع المريء الشديد

تعبر الأعراض الحادة أو الشديدة لارتجاع المريء إلى حالة باطنية خطيرة تسبب الأعراض المرضية لارتجاع المريء، ومن ضمن أعراض ارتجاع المريء الشديد أو الحاد:
  • ألم أو صعوبة مع البلع
  • إدماء في المسالك الهضمية
  • فقر الدم (الأنيميا)
  • قيء متكرر
  • خسارة للوزن
تزداد الأخطار المتعلقة بارتجاع المريء في حالة المسنين أو الذين يعانون من ارتجاع للحمض في أثناء النوم، تحتاج الأعراض السابق ذكرها إلى تدخل طبي باستعمال المنظار للمريء لمعاينة السبب المحتمل.

يربط بعض المرضى ارتجاع المريء بالغثيان. الشيء الذي قد يبدو أقل منطقية هو الدوخة الناتجة عن الارتجاع. على الرغم من أنه ليس من الأعراض الشائعة ، إلا أنه يمكن أن يكون مرتبطًا بارتجاع المريء.

ارتجاع المريء والغثيان


عندما يعاني المريض من ارتجاع المريء، قد يكون لديه محتويات طعام في المعدة ومن ثم حمض المعدة يصل إلى أعلى المريء. وهذا يمكن أن يؤدي إلى الضرر وكذلك ترك طعم باق في الفم حيث يزحف الحمض إلى أعلى.

وبالإضافة للأعراض السابق ذكرها لارتجاع المريء كصعوبة البلع والسعال والتجشؤ بسبب ارتجاع المريء ، يشعر العديد من المرضى بالغثيان أو يعانون من القيء. كما تم الإبلاغ عن عسر الهضم من قبل بعض المرضى.

إذا لم يتم تشخيص إصابتك بالارتجاع أو الارتجاع المعدي المريئي، ولكن لديك غثيان متكرر ، فإن الأمر يستحق أن طلب الرعاية الطبية الأولية أو المتخصصة ما إذا كان الارتجاع المعدي المريئي هو السبب.

بالنسبة لبعض المرضى الذين يعانون من الارتجاع الصامت، لا توجد بعض الأعراض التي يمكن التعرف عليها بشكل أكبر، ولكن قد يظل الارتجاع المعدي المريئي يضر بالمريء رغم ذلك. ناقش الغثيان مع طبيبك، فقد يحتاج فحص الجهاز الهضمي العلوي لتحديد ما يسبب الغثيان.

هل ارتجاع المريء يسبب دوخة؟


من الأعراض الأقل شيوعًا التي يمكن أن تنسب إلى الارتجاع المعدي المريئي هي الدوخة. يمكن أن يحدث هذا لعدة أسباب. عندما يرتد الحمض إلى نظام الجهاز الهضمي العلوي، يمكن أن يؤثر على الأنابيب التي تؤدي إلى الأذن الداخلية.

عندما تتهيج هذه الأنابيب، يمكن أن يحدث تورم، مما يؤدي إلى فقدان التوازن. يُعتقد أن هذه الأعراض أكثر شيوعًا مع ارتجاع المريء الذي يحدث عند الاستلقاء بعد تناول الوجبة. هناك أيضًا بعض الأبحاث التي تشير إلى وجود صلة بين ارتجاع المريء والتهابات الأذن.

قد يكون الدوخة أيضًا أحد الآثار الجانبية للأدوية التي تتناولها للحفاظ على ارتجاع المريء. تحقق من ملصق الدواء الخاص بك لمعرفة ما إذا كانت الدوخة هي أحد الآثار الجانبية المعروفة. إذا كنت تعاني من ارتجاع المريء الشديد، فقد يكون من المفيد التحدث مع طبيبك حول العلاجات البديلة والأكثر ديمومة لارتجاع المريء مع آثار جانبية أقل.

يمكن أن تكون الدوخة من أعراض العديد من الحالات، وغالبًا ما يكون من الصعب تحديد سببها الدقيق. عند التحدث مع طبيبك تأكد من تضمين جميع المعلومات الممكنة، حيث قد يكون من الصعب تحديد ما هو مرتبط وما هو غير مرتبط من الأعراض بالحالات الطبية المختلفة.


الفئات الأكثر عرضة للأصابة بارتجاع المريء

  • الحوامل
  • السمنة المفرطة
  • المسنين
  • ويمكن أن يقع في أي عمر حتى في الأطفال حديثي الولادة

علاج ارتجاع المريء

قد تناولنا ارتجاع المريء، وينقسم علاج ارتجاع المريء إلى تغييرات في نظام الغذاء والحركة إلى الأدوية والجراحات، قد يستعمل الطبيب هذه العلاجات معًا أو منفردة. ينبغي القيام بهذه التغييرات التالي ذكرها، لتحسين أعراض ارتجاع المريء:
  • في حالة السمنة، فينبغي خسارة الوزن
  • ارتداء ملابس واسعة خصوصًا على منطقة البطن، حتى لا تتسبب في زيادة الضغط بمنطقة البطن مما يؤدي إلى ارتجاع الحمض إلى المريء ثم إلى الفم والأسنان حتى (هذه الصورة من الارتجاع تحديدًا لها أثار سيئة على أنسجة الفم والأسنان).
  • نم في بحيث يكون رأسك قريب من الزاوية القائمة، وهذا الوضع يسمى semi-Fowler ويمكن القيام به سواء بوضع عدد من المخدات خلف ظهرك أو باستعمال السرير المتحرك.
  • لا تستلقي بعد الأكل مباشرة وإن كنت تريد الإستلقاء فليس قبل ثلاثة ساعات من بعد آخر وجبة تناولتها
  • توقف عن التدخين وشرب الكحول والأطعمة المهيجة للمعدة كالفلفل والكافيين

أدوية علاج ارتجاع المريء الشديد

على الرغم أن تناول الأدوية التي لا تحتاج لوصف طبية لتهدئة أعراض ارتجاع المريء قد يساعد إلا أنه في حالة مرض المريء المزمن قد تحتاج إلى طبيب يحدد مزيج مناسب لك من الأدوية والجرعات.
يستعمل الأطباء أصناف دوائية معينة لعلاج ارتجاع المريء أو تهدئة أعراضه وهي:
  • مضادات الحموضة
  • حاصرات مستقبلات الهستامين H2 blockers
  • مثبطات مضخة البروتون proton pump inhibitors
  • مستحثات افراغ المعدة prokinetics
قد يميل الطبيب المعالج في نهاية المطاف إلى الجراحات مثل جراحة تثنية القاع نيسين أو الخياطة بالمنظار (تحزيم المريء بالمنظار) أو حتى استعمال الترددات الراديوية على المريء باستعمال المنظار لصناعة تقرحات عليه تقويه وتمنع ارتخاءه.
هل اعجبك الموضوع :