القائمة الرئيسية

الصفحات






الزنجبيل لعلاج النقرس | الدراسات وطريقة الاستعمال

غالبًا ما يتم استعمال للزنجبيل بسبب تأثيراته المضادة للالتهابات. فحصت دراسة قدرة الزنجبيل الأحمر في تخفيف الآلام. ووجد الباحثون أن الكمادات المصنوعة من الزنجبيل الأحمر يمكن أن تخفف بعض الألم المصاحب لمرض النقرس. إلا أن الدراسة كانت صغيرة ومحدودة للغاية. وهناك حاجة إلى مزيد من البحث حول إمكانات الزنجبيل كعلاج للنقرس.


الزنجبيل لعلاج النقرس


الزنجبيل هو عشب شائع يوصف للحالات الالتهابية. وله قدرة موثقة بغزارة على تخفيف أعراض النقرس. وجدت إحدى الدراسات أن الزنجبيل الموضعي يخفف الألم المرتبط بحمض اليوريك في النقرس. وأظهرت دراسة أخرى أنه في الأشخاص الذين لديهم مستويات عالية من حمض اليوريك (فرط حمض اليوريك في الدم)، انخفض مستوى حمض اليوريك في الدم عن طريق الزنجبيل. وقد تمت هذه الدراسة على الفئران، وتم إعطاء الزنجبيل للفئران داخليا وليس موضعيًا.

طريقة استعمال الزنجبيل لعلاج النقرس


  • اصنع كمادة أو عجينة من الزنجبيل عن طريق غلي الماء مع ملعقة كبيرة من الزنجبيل الطازج المبشور.
  • انقعي قطعة قماش في الخليط.
  • عندما تبرد ضع المنشفة على المنطقة التي تشعر فيها بالألم مرة واحدة على الأقل يوميًا لمدة 15 إلى 30 دقيقة. من المحتمل حدوث تهيج في الجلد، لذلك من الأفضل إجراء اختبار على قطعة صغيرة من الجلد أولاً.

من الممكن أيضًا تناول الزنجبيل عن طريق غليه مع الماء ونقع ملعقتين صغيرتين من الزنجبيل لمدة 10 دقائق. استمتع بـ 3 أكواب يوميًا. مع العلم أنل تفاعلات الزنجبيل مع الأدوية ممكنة لذا يجب استشارة الطبيب أولاً قبل تناول كميات كبيرة من الزنجبيل.


خلُصت الدراسة التي درست تأثير الزنجبيل على مرض النقرس إلى:

  1. بالنسبة للذين يجدون استجابة للنقرس مع استعمال الزنجبيل الذين يعانون من الألم الناجم عن النقرس، يجب استخدام كمادات الزنجبيل الأحمر كل صباح بانتظام للمساعدة في تخفيف الألم. أما بالنسبة لأولئك المستجيبين للعلاج بالزنجبيل الذين لديهم مستويات عالية جدًا من حمض اليوريك، يفضل دعم علاجهم بتناول دواء للنقرس من أجل المساعدة في خفض مستويات حمض اليوريك.
  2. العاملون في مجال الصحة قد يستخدموا علاج الزنجبيل الأحمر لعلاج آلام المرضى الناجمة عن حمض اليوريك بحيث يمكن تقليل حالات النقرس المؤلمة. من المستحسن أيضًا تقديم فوائد الزنجبيل الأحمر للمرضى حيث يمكنهم الاستفادة من الزنجبيل الأحمر للصحة وعلى النحو الأمثل.
  3. جرعة كمادات الزنجبيل الأحمر مازالت تحت الدراسة لكل مستجيب حتى تكون النتائج بين المستجيبين مع بعضهم البعض متشابهة.

الزنجبيل وخل التفاح لعلاج النقرس


توصلت دراسة يابانية حديثة درست مستويات الحموضة في البول إلى أن الحمض الموجود في البول يمنع الجسم من إفراز حمض البوليك بشكل صحيح. يحمل البول الأقل حمضية (أكثر قلوية) المزيد من حمض البوليك خارج الجسم.

هذه أخبار جيدة للأشخاص الذين يعانون من النقرس. فعندما ينخفض ​​مستوى حمض البوليك في الدم لا يتراكم ويتبلور في مفاصلك. تتأثر مستويات حموضة البول بالأطعمة التي تتناولها.

عينت الدراسة اليابانية للمشاركين نظامين مختلفين، أحدهما حمضي والآخر قلوي. المشاركون الذين تناولوا النظام الغذائي القلوي كان لديهم بول أكثر قلوية. وخلص الباحثون إلى أن اتباع نظام غذائي قلوي يمكن أن يساعد الأشخاص الذين يعانون من النقرس على تقليل مستوى حمض البوليك في أجسامهم.

وجد الباحثون أيضًا أن الأحماض الأمينية المحتوية على الكبريت أثرت بشكل كبير على حموضة البول. هذه الأحماض غنية بها البروتينات الحيوانية.

إن الأشخاص الذين يتناولون الكثير من اللحوم يكون لديهم بول أكثر حمضية. وهذا يؤكد الافتراض القديم بأن الأشخاص الذين يتناولون وجبات غنية بالبروتين الحيواني هم أكثر عرضة للإصابة بالنقرس من الأشخاص الذين يتبعون وجبات غنية بالفواكه والخضروات.

من غير الواضح ما إذا كانت إضافة خل التفاح إلى نظامك الغذائي ستؤثر على حموضة البول. رغم تضمين الخل في النظام الغذائي القلوي المستخدم في الدراسة اليابانية، لكنه لم يكن المكون الوحيد.

لا توجد دراسات علمية تقيم استخدام خل التفاح في علاج النقرس. إلا أنه قد يساعد على إنقاص الوزن وتقليل الالتهاب، مما يقلل من كمية حمض البوليك في الدم.

تقدم الأبحاث الحديثة أدلة علمية على أن خل التفاح يساعد في إنقاص الوزن. درس الباحثون آثار خل التفاح في الفئران التي تتبع نظامًا غذائيًا عالي الدهون. ووجدوا أن الخل جعل الفئران تشعر بالشبع بسرعة أكبر مما أدى إلى فقدان الوزن.

طريقة استخدام خل التفاح


يجب تخفيف خل التفاح بالماء قبل الشرب. إنه حامضي للغاية ويمكن أن يؤدي إلى تسوس الأسنان عند عدم تخفيفه.

ويمكنه أيضًا أذية المريء.


  • اخلط 1 ملعقة كبيرة في كوب كامل من الماء قبل النوم.
  • إذا وجدت أن الطعم مر للغاية، فحاول إضافة القليل من العسل.
  • يمكنك أيضًا مزج خل التفاح مع الزيت واستخدامه في السلطة.


تم استخدام خل الفاكهة منذ آلاف السنين لعلاج مجموعة متنوعة من الحالات. مذاق خل التفاح رائع على السلطات وقد يساعدك على إنقاص الوزن. آثاره المضادة لمرض السكر راسخة. لكنها على الأرجح لن تساعد بشكل مباشر مع النقرس.

متى يكون النقرس خطيرًا؟


بالنسبة لكثير من الناس، يعتبر النقرس مرضًا تدريجيًا وليس مفاجئًا. فقد تبدأ في ملاحظة نوبات تهيج متكررة أو أعراض أكثر حدة مع الوقت.

ربما تحتاج الحديث لطبيبك في حالة احتداد النوبات. وإذا تُركت نوبات النقرس دون علاج، فقد تؤدي في النهاية إلى تلف دائم في المفاصل.

أيضًا عدم تحمل الآثار الجانبية للدواء الذي تتناوله من الأسباب الجيدة لزيارة الطبيب. لديك الكثير من الخيارات عندما يتعلق الأمر بالوقاية من النقرس وعلاجه، بما في ذلك بعض الفيتامينات والمكملات، بالإضافة إلى العلاجات السريرية.
هل اعجبك الموضوع :