القائمة الرئيسية

الصفحات






  إذا كنت تعاني من مزاج منخفض مستمر لمدة أسبوعين أو أكثر، فقد يشخصك الطبيب بمرض الاكتئاب. سيستخدم الطبيب مجموعة من المعايير لتشخيص الاكتئاب وأنواع أخرى من الأمراض العقلية. حيث يبني الطبيب تشحيص المصاب باضطراب اكتئابي كبير إذا كان لديه خمسة أو أكثر من الأعراض التالية لمدة أسبوعين أو أكثر:

  • اكتئاب المزاج أغلب الوقت
  • انخفاض الاهتمام بالأنشطة التي سبق كونه يستمتع بها
قد ثبت أن بعض المكملات بما في ذلك المكملات العشبية، تعزز طاقتك وذاكرتك. العديد من الأعشاب يمكن أن تتفاعل مع الأدوية الموصوفة بشكل شائع وقد تسبب آثارًا جانبية أخرى ، لذلك من المهم التحدث مع مقدم الرعاية الصحية قبل استخدام أي من الأعشاب التالية.

أعراض الاكتئاب الجسدية


يذكر medicalnewstoday نقلا عن المعهد الوطني للصحة العقلية (NIMH) أن التغيرات في الحالة المزاجية والسلوك يمكن أن تشير إلى الاكتئاب الخفيف، وتشمل الأعراض الشائعة الأخرى ومنها الأعراض الجسدية للاكتئاب:

  • الشعور بالهيجان (الإنفعال) أو الإستثارة (سهولة الإغضاب)
  • التعب غير المألوف
  • اليأس
  • ضالالات الذنب أو انعدام القيمة الإنسانية
  • الشعور بالحزن الشديد
  • صعوبة التركيز
  • الرغبة في الإنعزال
  • وجود آلام طفيفة لا سبب معروف لها
  • التحرك أو التكلم ببطء
  • التفكير في الموت
  • أفكار الانتحار
  • الاكتئاب المبتسم
  • مشاكل النوم
  • تناول الطعام أكثر أو أقل من المعتاد
  • انخفاض مستوى العمل أو الدراسة

أعراض الاكتئاب الحاد


وفقا للجمعية الأمريكية للطب النفسي (APA)، فإن أعراض الاكتئاب الحاد تشبه أعراض الاكتئاب الخفيف أو المتوسط مع اختلاف الحدة. قد يعاني الشخص المصاب بالاكتئاب:


كثير من الناس يعانون من الاكتئاب الخفيف والذي يمكن السيطرة على أعراضه، بحيث يكون لها تأثير بسيط على العمل والحياة الاجتماعية. وقد لا تلاحظ أعراض الاكتئاب الخفيف في المصاب بها من قبل الآخرين، فإنها يمكن أن تؤثر سلبا على الشخص الذي يعاني منها.

تصرفات مريض الاكتئاب


يشير تهيج مريض الاكتئاب إلى اجتماع الاكتئاب والأرق، في حالة يجد الشخص صعوبة بالغة في أن يستقر جالسًا أو مستلقيًا. وعلى الرغم من مشاعر الاكتئاب، يكون المصاب سريع الانفعال والغضب والإحباط ومتسرع. ويرتبط هذا مع ارتفاع مخاطر الانتحار، وأشكال أخرى من إيذاء النفس أو العنف تجاه أولئك الذين قد ينظر إليهم على أنهم السبب.

الإنعزال والاكتئاب


المصابون يرفضون الدعوات أو يستعذرون لتجنب الاجتماعيات. وبالنسبة للعديد من الناس، ويكون هذا أكثر وضوحا خلال أشهر الشتاء فيما يعرف بالاكتئاب الموسمي وقد لا يتعرضون لضوء النهار الطبيعي لفترة طويلة من ثم يشعرون بالتعب والاكتئاب والقلق وسرعة الانفعال. وهو الاضطراب العاطفي الموسمي (SAD).

الخمول والإكتئاب


يجد معظم الأشخاص المصابين بالاكتئاب أن تحفيزهم ينخفض ويتحدثون ببطء أكثر ويتثاقلون في حركتهم وحتى رفع حواجبهم. وحتى فترات الاكتئاب الخفيف فتظهر في تعابير الوجه والإيماءات. حيث يصبح القيام ببساطة بأي شيء أمر بالغ الصعوبة. ويمكن أن يشمل ذلك النهوض من السرير، وتناول الطعام وحتى الشرب.

التسويف والإكتئاب


التشاؤم والتسويف يترافقوا مع الاكتئاب. هناك أشياء يمكنك القيام بها لتحسين المزاج إلا أنه وبسبب التشاؤم فإنك ستشعر بأن الأمر لا يستحق كل هذا العناء.

النظام الغذائي


بعض الناس يضربون عن الطعام عندما يكون يسوء مزاجهم والبعض الآخر يتناولون الأطعمة قوية المذاق.

النوم


من المعروف أن قلة النوم لها تأثير سلبي على المزاج. وتختلف أنماط النوم في الاكتئاب فيعانون من مشاكل في الخلود إلى النوم أو الاستيقاظ مبكرا جدا في الصباح. 

علامات الشفاء من الاكتئاب


وقد اقترح الخبراء أن إجراء تغييرات فيما يلي قد يساعد ومن ثم سيعبر عن علامات للشفاء من الاكتئاب:

  • تحسن النظام الغذائي
  • القيام بالأنشطة الترفيهية والتفاعلات الاجتماعي
  • الاسترخاء والتأمل
  • تحسن النوم
  • التواصل بأشخاص آخرين يقدمون الدعم العاطفي
  • اللعب مع الحيوانات الأليفة
  • الحد من التدخين

اقترحت إحدى الدراسات أن تغيير العمل قد تساعد من يعانون من الاكتئاب بسبب الإجهاد الوظيفي. إذا كانت هذه لا تساعد ، قد يرغب الشخص في النظر في علاجات أخرى كأدوية علاج الاكتئاب والقلق.

أعشاب للاكتئاب الحاد: الجينسنغ


الجينسنغ هو مكمل عشبي مشهور ومعروف بخصائصه المعززة للطاقة. كما ثبت أنه يحفز وظائف المخ، مما يجعله عشبًا مطلوبًا لتحسين الأداء الرياضي والعقلي. والعشب باناكس حينستج Panax ginseng هو النوع الأكثر دراسة في التجارب البشرية.

يحتوي الجينسنغ على مركبات مثل الجينسنوسيدات والإليوثيروسيدات والسيوجيانوسيدات، والتي يُعتقد أنها تعطي الجينسنغ خصائص معززة للطاقة. وفي عدد من الدراسات البشرية تبين أن تناول الجينسنغ يحسن الأداء البدني لدى الأشخاص المستقرين والنشطين ويقدم خصائص مضادة للإرهاق ويعزز اليقظة العقلية.

ارتبطت الجرعات التي تصل إلى 200-1000 ملجم يوميًا بآثار مفيدة على مستويات الطاقة والتركيز والمزاج لدى البالغين. لكن استخدام الجينسنغ يأتي مع آثار جانبية محتملة مثل الأرق والإسهال وزيادة معدل ضربات القلب وضغط الدم. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يتداخل مع الأدوية الشائعة، مثل تلك المستخدمة لعلاج مرض السكري والاكتئاب وأمراض القلب.

أعشاب للاكتئاب الحاد: إكليل الجبل

قد تساعد رائحة زيت إكليل الجبل الأساسي في تحسين الأداء الإدراكي. مع استنشاق الزيت العطري للمركبات الموجودة في الزيت المسماة التربينات بدخول مجرى الدم، فتستطيع أن تؤثر بشكل مباشر على عقلك.

وجدت دراسة أجريت على 20 بالغًا أن التعرض لزيت إكليل الجبل الأساسي الذي انتشر في الهواء أدى إلى تحسين الأداء المعرفي، بما في ذلك مهام السرعة والدقة. أظهرت دراسة صغيرة أخرى أجريت على 8 بالغين أن استهلاك 250 مل من الماء المحتوي على مستخلص إكليل الجبل أدى إلى تحسين الأداء في المهام الإدراكية المحوسبة.

أعشاب للاكتئاب الحاد: الجوارنا

وفقًا لhealthline، يشيع استخدام الجوارنا كمكون في مشروبات الطاقة والمكملات بسبب آثارها المحفزة لليقظة. فيحتوي على مجموعة من المواد الكيميائية مثل الكافيين والصابونين والعفص والتي يعتقد أنها توفر تأثيرات مفيدة على الطاقة ووظيفة الدماغ. بينما وجدت الدراسات البشرية نتائج متباينة.

فقد أظهرت دراسات أخرى أن تناول مكملات مستخلص الغوارانا بمفرده أو مع عناصر مغذية أخرى بجرعات تتراوح من 37.5 إلى 300 مجم قد يساعد في زيادة الانتباه واليقظة وأداء الذاكرة.

في دراسة صغيرة كان تناول 300 ملغ من الجوارنا ساعد في تقليل الجهد المبذول وتحسين الأداء الرياضي والمعرفي. على الرغم من أن الجوارنا تعتبر آمنة بشكل عام، إلا أن تناولها قد يؤدي إلى آثار جانبية مثل زيادة معدل ضربات القلب والقلق عند تناولها بجرعات عالية.


أفضل طريقة لضمان الحفاظ على نشاطك وتركيزك هي اتباع أسلوب حياة صحي يتضمن نظامًا غذائيًا مغذيًا، ونومًا كافيًا ، وتقنيات تقليل التوتر مثل الانخراط في نشاط بدني ممتع.

بالإضافة إلى ذلك ، قد يكون لبعض المكملات العشبية ، بما في ذلك تلك المذكورة أعلاه ، القدرة على تعزيز الطاقة ووظيفة الدماغ.

إذا كنت مهتمًا بإضافة واحد أو أكثر من الأعشاب الموجودة في هذه القائمة إلى نظامك الغذائي ، فتأكد من استشارة مقدم الرعاية الصحية الخاص بك أولاً ، حيث يمكن أن تؤدي العديد من الأعشاب إلى آثار جانبية إذا لم يتم تناولها بشكل صحيح وتتفاعل مع الأدوية الشائعة.

أعشاب للاكتئاب الحاد: نبتة العرن المثقوب


نبتة العرن المثقوب هي عشبة شائعة كان لاستعمالها نتائج مميزة في تقليل الأعراض التي تصيب الأشخاص المصابين بالاكتئاب. ووجدت مراجعة تمت في سنى 2016 لخمس وثلاثين دراسة أن العلاج باستخدام نبتة العرن المثقوب قلل من الأعراض لدى الأشخاص المصابين بالاكتئاب الخفيف إلى المتوسط. لكن لم يكون له فعالية في علاج الاكتئاب الشديد.

كسائر الأعشاب الطبيعية الأخرى، نبتة العرن المثقوب لديها القدرة على التفاعل الضار مع الأدوية شائعة الاستخدام. والأهم من ذلك، يمكن للعشب أن يتفاعل بشدة مع بعض الأدوية المضادة للاكتئاب، مما يؤدي إلى آثار جانبية قد تهدد الحياة.

أعشاب للاكتئاب الحاد: عشبة الروديولا الوردية

عشبة الروديولا هي عشبة مرتبطة بمجموعة متنوعة من الفوائد الصحية المحتملة عند تناولها في شكل مكمل. ويتضمن ذلك أعراض الاكتئاب المنخفضة والاستجابة المحسنة للضغط، والتي يمكن أن تساعد جسمك على التكيف مع المواقف العصيبة.

قد يكون للعشبة تأثيرات مضادة للاكتئاب من خلال قدرتها على تعزيز التواصل بين الخلايا العصبية وتقليل النشاط الزائد لمحور الغدة النخامية وقشر الكظرية.

تشير بعض الدراسات إلى أن تناول الروديولا قد يفيد المصابين بالاكتئاب. من تلك الدراسات، أشارات دراسة أجريت على 57 شخصًا يعانون من الاكتئاب أن العلاج بـ 340 مجم من مستخلص الروديولا يوميًا لمدة 12 أسبوعًا أدى إلى انخفاضات مفيدة سريريًا في أعراض الاكتئاب.

والأكثر من ذلك، في حين أن علاج الروديولا كان أقل فعالية من الدواء المضاد للاكتئاب "سيرترالين" إلا أنه تسبب في آثار جانبية أقل بكثير. ووجدت دراسة أخرى أن المكمل المكون من الروديولا والزعفران قلل بشكل كبير من أعراض الاكتئاب والقلق لدى البالغين المصابين بالاكتئاب الخفيف إلى المتوسط ​​بعد 6 أسابيع.

أعشاب للاكتئاب الحاد: الزعفران

الزعفران من التوابل فاقع اللون الأحمر وغني بمركبات مضادات الأكسدة، بما في ذلك الكاروتينات والكروسين والكروستين. ومن المثير للاهتمام أن الزعفران قد أظهر نتائج واعدة كعلاج طبيعي للاكتئاب.

وقد لاحظت الدراسات أنه يزيد من مستويات الناقل العصبي السيروتونين المعزز للمزاج في الدماغ. في حين أنه من غير المعروف بالضبط كيف تعمل هذه العملية ، يُعتقد أن الزعفران يمنع امتصاص السيروتونين ، وبالتالي يبقيه في الدماغ لفترة أطول.

في مراجعة علمية لخمس تجارب معشاة ذات شواهد أن:

  1. تناول الزعفران يقلل بشكل كبير من أعراض الاكتئاب لدى البالغين المصابين مقارنة بالعلاجات الوهمية.
  2. وجدت المراجعة أن مكملات الزعفران كانت فعالة بالمثل في الحد من أعراض الاكتئاب مثل الأدوية المضادة للاكتئاب.
  3. أقر الباحثون بأن هناك حاجة لتجارب أكبر ذات فترات متابعة أطول لتقييم قدرة الزعفران بشكل أفضل على المساعدة في علاج الاكتئاب.
هل اعجبك الموضوع :