القائمة الرئيسية

الصفحات






العين الحمراء | ما هي وما الأسباب المحتملة؟

يُحتمَل أن يشير العين الحمراء،  المعروف كذلك باسم العيون المحتقنة بالدم،  إلى وجود جِمَامٌ من المشكلات الصحية المتباينة. في حين أن شَطْر  من تلك المشكلات حميدة،  فإن آخريين جَسِيم ويتطلب رعاية طبية طارئة.
قد يكون حمرة عينك مدعاة للقلق. على النقيض مما سبق،  تحدث أخطر تَعْقِيدات العين عندما يكون لديك حمرة مصحوبًا بألم أو تغيرات في رؤيتك.

ما هي الأسباب الرائِجة لاحمرار العين؟

الآن دعنا نستكشف الأسباب المتباينة لاحمرار العين. لكل واحد،  سنغطي ماهيته،  وأسبابه،  وأي أعراض إضافية أخرى ينبغي أن تكون على دراية بها.

الحساسية

يُحتمَل أن تؤثر الحساسية على العين،  مما يسبب في احمرارها وانتفاخها. تشمل الأعراض الأخرى التي رُبَّمَا تصادَفَها ما يلي:
  • متلهف،  متشوق
  • حرقان
  • شعور التمزق
  • يُحتمَل أن تكون أعراض حساسية العين مصحوبة كذلك بأعراض حساسية أخرى،  كمثل العطس والحكة والرشح

تحتوي شَطْر  من مسببات الحساسية الرائِجة ما يلي:
  • حبوب اللقاح
  • عث الغبار
  • قالب
  • وبر الحيوانات الأليفة
  • المهيجات كمثل دخان السجائر أو تلوث الهواء

جفاف العين

الدموع تصنعها الغدد الصغيرة فوق العينين. أنها تعمل للمعاونة في صِيَانَة وترطيب العينين. لديك عيون جافة عندما لا تنتج عينيك ما يكفي من الدموع.

العيون الجافة رائِجة جدًا،  حيث تقدر الدراسات معدل انتشار يتراوح بين خمسة إلى خمسون بالمائة . من المرجح أن تحدث تلك الحالة بالنساء والأفراد الذين تزيد أعمارهم عن خمسون عامًا والأفراد الذين يرتدون العدسات اللاصقة.

في حالة أنك تشكو من جفاف العين،  فقد تلاحظ أن عينيك تظهر حمراء. تشمل الأعراض الأخرى:

  • إحساس لاذع أو خشن أو حارق
  • الشعور وكأن شيئًا ما في عينك
  • حساسية للنور
  • ضبابية الرؤية (تأتي ويذهب،  خاصة أثناء القراءة)

التهاب الملتحمة

يقع التهاب الملتحمة عندما يلتهب الغطاء الذي يغطي القِسْم الداخلي من الجفون والقِسْم الأبيض من العين،  والذي يسمى الملتحمة. تسمى تلك الحالة كذلك بالعين الوردية.

يتسبب التهاب الملتحمة في ظهور بياض العين باللون الوردي أو الأحمر. شَطْر  من الأعراض الأخرى التي رُبَّمَا تحدث مع التهاب الملتحمة هي:

  • حرقان
  • الشعور وكأن شيئًا ما في عينك
  • زيادة التمزق
  • إفرازات مخاطية أو صديد يُحتمَل أن تسبب في تقشر الجفون أو الرموش

التهاب الجفن

يقع التهاب الجفن عندما تلتهب جفونك. يُحتمَل أن ينشأ عنه ظهور جفونك أو عينيك حمراء ومنتفخة. بعض الأعراض الإضافية للتهاب الجفن هي:
  • حرقان
  • الشعور وكأن شيئًا ما في عينك
  • زيادة التمزق
  • تقشر الجفون في الصباح
  • حساسية للنور
من الممكن كذلك أن يسبب التهاب الجفن أعراضًا أكثر فَدَاحَة،  على وجه الخصوص إذا لم تتم معالجته. يُحتمَل أن تشمل تلك أشياء كمثل خسارة الرموش أو نمو الرموش في مكان خاطئ أو ضبابية الرؤية.

يُحتمَل أن يقع التهاب الجفن إذا كان لديك كميات كبيرة من البكتيريا على جفونك. رُبَّمَا تتنَامى الحالة كذلك في حالة اِعتراض الغدد الدهنية في جفونك. يُحتمَل أن تسبب الإصابة بالعث كذلك التهاب الجفن في حالات قَلِيلة.

التهاب القزحية

التهاب القزحية هو التهاب يسقط في القِسْم الأوسط من عينك يسمى العنبية. العنبية هي منطقة تقع بين بياض عينك وشبكيتك. يُحتمَل أن يؤدي الالتهاب الناشئ عن التهاب القزحية إلى العين الحمراء. الأعراض الإضافية التي ينبغي البحث عنها هي:
  • ضبابية الرؤية
  • ألم في العين
  • عوامات العين
  • حساسية للنور
هناك عدد قليل من الأسباب المعروفة للتهاب القزحية،  بما يشمل:
  • أمراض المناعة الذاتية،  كمثل الذئبة،  والتهاب المفاصل الروماتويدي،  والتهاب القولون التقرحي.
  • أنواع محددة من الخمج (الإصابة المُعدية)،  بما يشمل مرض الزهري والقوباء المنطقية وداء المقوسات
  • بعض أنواع السرطانات كمثل سرطان الغدد الليمفاوية
  • فيروس الهربس البسيط (HSV) من النوع الأول
  • نَوْل علاج التهاب القزحية في الوقت المُلائِم أمر حيوي. وذلك بسبب كون الحالة يُحتمَل أن تسبب في خسارة البصر إذا لم تتم إدارتها.

التهاب الصلبة

يقع التهاب الصلبة عندما يؤثر الالتهاب على بياض عينك،  وهو ما يسمى الصلبة الصلبة. عندما يقع هذا،  يُحتمَل أن يتحول لون بياض عينك إلى اللون الأحمر ويتورم. يُحتمَل أن تكون الأعراض الإضافية:

  • زيادة التمزق
  • حنان العين أو الألم
  • ضبابية الرؤية
  • حساسية للنور
  • ألم في الرأس أو الوجه أو الفك
  • انخفاض الرؤية

غالبًا ما يرتبط تنَامى التهاب الصلبة بأمراض المناعة الذاتية. الامثله تشمل:
  • التهاب المفصل الروماتويدي
  • الذئبة
  • متلازمة سجوجرن
  • مرض التهاب الأمعاء كمثل التهاب القولون التقرحي أو مرض كرون
  • من الممكن كذلك أن يقع التهاب الصلبة نتيجة إصابة في العين أو خمج (الإصابة المُعدية) في العين.

نزف أسفل الملتحمة

في شَطْر  من الأحيان،  يُحتمَل أن ينكسر واحد من الأوعية الدموية في العين،  ويسرب الدم على سطح العين،  وهذا ما يسمى نزيف أسفل الملتحمة .

قد تظهر الحالة جَسِيمة،  لكنها غالبًا ما تكون حميدة وتختفي من تلقاء نفسهامن أسبوع إلى أسبوعين مصدر موثوقمصدر موثوق. عادةً ما يكون الاحمرار في العين المصابة هو العرض الوحيد،  بغض النظر عن أنه في شَطْر  من الحالات،  رُبَّمَا تحِس بتهيج خفيف في العين.

على النقيض مما سبق،  في حالة أنك تشكو من نزيف أسفل الملتحمة وتراجع بصرك،  فتحدث مع الطبيب.

بعض الأسباب المحتملة لنزيف أسفل الملتحمة هي:

  • فرك عينيك بشدة
  • الكُحَّة الشديد أو العطس
  • التقيؤ
  • إصابة العين
  • قد تكون أكثر عرضة لهذه الحالة في حالة أنك تتناول أدوية مميعة للدم أو مصابًا بداء السكري أو ارتفاع ضغط الدم .

الجلوكوما

الجلوكوما هي حالة يزداد فيها الضغط في عينك نتيجة إفراز العين للسوائل زيادة على المعدل الطبيعي. يُحتمَل أن يؤدي ذلك إلى عَطَب العصب البصري،  مما رُبَّمَا يسبب في خسارة البصر.

هناك أنواع متباينة من الجلوكوما. في نوع واحد،  يسمى زرق اِعتراض الزاوية،  يقع ارتفاع حثيث في ضغط العين. رُبَّمَا ترى كذلك هذا النوع من الجلوكوما المسمى الزرق مغلق الزاوية أو الزرق ضيق الزاوية.

تظهر أعراض زرق اِعتراض الزاوية فجأة ورُبَّمَا تشمل العين الحمراء. الأعراض الأخرى التي ينبغي الانتباه لها هي:

  • ألم شديد في عينك
  • رؤية حلقات أو هالات بلون قوس قزح
  • ضبابية الرؤية
  • انخفاض الرؤية
  • صداع الراس
  • التَقَزُّز أو التَقَيُّؤ

تحدث الجلوكوما عندما تسد قزحية العين المنطقة التي يمر من أثناءها سائل العين. يشرع السائل في التراكم في العين،  مما يسبب في زيادة سريعة في ضغط العين. يعد هذا النوع من الجلوكوما حالة طارئة ورُبَّمَا يؤدي لخسارة البصر إذا لم تطلب العلاج على الفور.

تقرحات القرنية

تقرحات القرنية هي قرح أو تقرحات تؤثر على القِسْم الخارجي من عينك والذي يسمى القرنية. تسمى تلك الحالة كذلك التهاب القرنية.

بالإضافة إلى العين الحمراء،  فإن الأعراض الأخرى لقرحة القرنية هي:

  • ألم شديد في العين
  • الشعور وكأن شيئًا ما في عينك
  • زيادة التمزق
  • تصريف القيح
  • ضبابية الرؤية
  • حساسية للنور
  • تورم الجفن
هناك جِمَامٌ من الأشياء التي يُحتمَل أن تسبب قرح القرنية:

  • بكتيريا
  • الفيروسات،  وعلى وجه الخصوص فيروس الهربس البسيط وفيروس الحماق النطاقي
  • الفُطْريّات
  • النوم في العدسات اللاصقة
  • الاستحمام أو السباحة في العدسات اللاصقة،  أو اِسْتِعْمَال مياه الآبار لتنظيف العدسات اللاصقة
  • إصابة القرنية،  كمثل الخدش أو الجرح أو الحرق
  • يؤثر شلل الوجه النصفي واضطرابات أخريات على قدرة الجفن على الانغلاق

من المهم طلب العناية الطبية في الوقت المُلائِم في حالة أنك تشكو من أعراض قرحة القرنية. إذا لم تتم إدارتها،  يمكن لهذه الحالة أن تلحق الضرر الدائم برؤيتك.

إصابة العين

قد يؤدي ظلار الإصابة التي تصيب عينك إلى احمرارها،  غالبًا نتيجة التهيج أو النزيف . الأعراض الأخرى التي رُبَّمَا تحدث مع إصابة العين هي:

  • ألم في العين
  • انتفاخ العين أو المنطقة المحيطة
  • مشكلة في تحريك عينيك
  • انخفاض الرؤية

تحتوي شَطْر  من الأمثلة على المصادر الرائِجة لإصابات العين ما يلي:

  • الأجسام الغريبة التي تدخل عينك
  • الصدمة الجسمانية،  كمثل التعرض لضربة أو حادث
  • التعرض للمادّات الكيميائية
  • لبس العدسات اللاصقة
يضطر الأفراد الذين يرتدون العدسات اللاصقة إلى لمس عيونهم والمنطقة المحيطة بها زيادة على أولئك الذين لا يرتدون العدسات اللاصقة. على هذا النحو،  فإنهم في خطر متزايد من العين الحمراء نتيجة مجموعة متنوعة من العوامل. شَطْر  من تلك تشمل:

  • خدوش أو خدوش في القرنية
  • حساسية العين
  • التهابات العين
  • تقرحات القرنية،  والتي يُحتمَل أن تحدث من النوم بالعدسات اللاصقة
  • عيون جافة
  • الأوعية الدموية الحَدِيثة،  عندما تنمو أوعية دموية حَدِيثة على القرنية
  • التهاب الملتحمة الحليمي العملاق،  وهو شكل من التهاب الملتحمة تتنَامى فيه نتوءات أسفل جفنك

العين الحمراء الحادة الناشئة عن العدسات اللاصقة (CLARE)،  وهي حالة التهابية مُتعلِقة بلبس العدسات اللاصقة طوال الليل
بالإضافة إلى العين الحمراء،  فإن شَطْر  من أعراض المضاعفات المتعلقة بالعدسات اللاصقة هي:

  • ألم في العين
  • زيادة التمزق
  • رؤية ضبابية
  • حساسية للنور
في حالة أنك ترتدي العدسات اللاصقة ولديك أي من الأعراض المذكورة أعلاه،  فقم بإزالة العدسات اللاصقة لبضع ساعات. إذا ظلت الأعراض أو ساءت،  اتصل بطبيب العيون.

أسباب إضافية لاحمرار العين

بالإضافة إلى الأسباب التي تمت مناقشتها أعلاه،  تحتوي شَطْر  من الأسباب الأخرى لاحمرار العين ما يلي:
  • استخدام الكحول أو القنب
  • التهاب القرنية الضوئي،  وهو تهيج للعين يُحتمَل أن يقع نتيجة التعرض لأشعة الشمس
  • العد الوردي العيني،  وهو حالة جلدية تصيب في أغلب الأحيان الخدين أو الأنف أو الجبين ولكن يُحتمَل أن تؤثر كذلك على عينيك
  • داء الشعرة،  حيث تنمو الرموش إلى الداخل وتهيج العين
  • التهاب النسيج الخلوي،  وهو خمج (الإصابة المُعدية) جلدية بكتيرية يُحتمَل أن تؤثر على الجفن أو محجر العين
  • التهاب باطن المقلة،  خمج (الإصابة المُعدية) تصيب الأنسجة داخل العين
  • خمج (الإصابة المُعدية) طفيلية تسببها دودة أسطوانية
  • الورم الأرومي الشبكي،  شكل من السرطان يصيب العين

كيف يمكن علاج أعراض العين الحمراء؟

إذا كان حمرة عينك ناتجًا عن حالة أكثر توسطًا كمثل الحساسية أو التهاب الملتحمة أو التهاب الجفن،  فقد تتمكن من علاج الأعراض في المنزل. تحتوي شَطْر  من الأشياء التي يمكنك القيام بها ما يلي:

  1. ضع ضمادة باردة. يُحتمَل أن يُعِين الضغط البارد على عينيك المغلقة عدد من المرات يوميًا في اِنقاص الأعراض كمثل الاحمرار والتورم.
  2. تعاطي الأدوية التي لا تستلزم روشتة طبية (OTC).رُبَّمَا تُعِين مضادات الهيستامين أو مزيلات الاحتقان التي تصرف بدون روشتة طبية في اِنقاص العين الحمراء. الأدوية كمثل الأيبوبروفين والأسيتامينوفين موجودة كذلك بدون روشتة طبية ويُحتمَل أن تخفف من تجرِبة عدم الراحة أو التورم.
  3. جرب الدموع الاصطناعية. تتوفر الدموع الاصطناعية دون روشتة طبية ويمكن اِسْتِعْمَالها للمعاونة في تلطيف العين الحمراء وإزالة المهيجات. يُحتمَل أن يوفر الاحتفاظ بها في الثلاجة تُؤَدَة إضافية.
  4. تجنب المهيجات. أثناء التعافي،  بغى اِنقاص ملامستك للمادّات المهيجة في بيئتك،  كمثل حبوب اللقاح أو الدخان أو الأبخرة الكيميائية.
  5. اشطف يديك. تأكد من شطف يديك بشكل متكرر. تجنب لمس عينيك أو المنطقة المحيطة إذا لم تكن يداك نظيفتين.
  6. تجنب المكياج أو العدسات اللاصقة. اهدف إلى تجنب وضع المكياج أو العدسات اللاصقة حتى تختفي الأعراض.
  7. الحد من وقت النظر إلى الشاشة. رُبَّمَا يتسبب قضاء الكثير من الوقت في مواجهة شاشة الكمبيوتر أو التلفزيون أو الهاتف في إجهاد العين وجفافها،  وعلى ما ذكرنا بغى اِنقاص وقت الشاشة.
  8. إذا كان حمرة عينك مصحوبًا بألم أو تغيرات في الرؤية،  فتحدث مع الطبيب. سوف يسألك عن الأعراض التي تشكو منها،  وحالتك الصحية المعنية بالوقت الحاضر،  والمشكلات التي ربما تسببت في تهيج عينك. يمكنهم كذلك إِخْتِبَار عينك.

اعتمادًا على تشخيصك،  رُبَّمَا يصف الطبيب علاجًا يؤازر في تلطيف الأعراض. شيء مُرجّح أن يتضمن هذا أشياء كمثل:
  1. قطرات أو أقراص ستيرويد للعين
  2. الأدوية الخصيم للميكروبات،  والتي رُبَّمَا تشمل قطرات العين أو الأقراص أو الأدوية الموضعية التي تضعها بالقرب من عينك
  3. قطرات العين المقررة بروشتة طبية لحالات محددة كمثل الحساسية أو جفاف العين أو الجلوكوما
  4. إِنجاز الليزر (في حالة اِعتراض الزاوية الحاد)
هل اعجبك الموضوع :