القائمة الرئيسية

الصفحات






كيف تعرف أن لديك حساسية من الكافيين؟

الكافيين هو منبه عصبي معروف شعبيًا يؤثر على الجهاز العصبي المركزي. ويتم إنتاج الكافيين بشكل طبيعي في النباتات التي تثمر حبوب الكاكاو وجوز الكولا وحبوب البن وأوراق الشاي وغيرها.


هناك درجات متفاوتة من حساسية الكافيين. على سبيل المثال يمكن لشخص شرب ثلاثة أكواب من القهوة دون أن يصل إلى حالة التوتر. بينما يعاني آخرون من الأرق بعد ساعات من شرب كوب صغير من الكولا (وهي تحتوي على الكافيين).

يمكن أن تتأثر حساسية الكافيين يوميا بعوامل متغيرة متعددة. في حين أنه لا يوجد اختبار محدد يقيس حساسية الكافيين، فإن معظم الناس يمكن تصنيف درجة حساسيتهم ضمن واحدة من ثلاث مجموعات:

حساسية منخفضة


وفقا لهذه الدراسة حوالي 10% من السكان جينا مرتبطا بزيادة تناول الكافيين. ويمكن أن يكون لديهم كميات كبيرة من الكافيين، في وقت متأخر من اليوم، ولا يعانون من آثار جانبية كاليقظة غير المرغوب فيها.

حساسية طبيعية


معظم الناس لديهم حساسية طبيعية للكافيين. يمكن للأشخاص ذوو الحساسية الطبيعية تناول ما يصل إلى 400 ملليغرام من الكافيين يوميا ، دون التعرض لجرعة زائدة من الكافيين.

فرط الحساسية


لا يمكن للأشخاص الذين يعانون من فرط الحساسية الشديد للكافيين تحمل كميات صغيرة منه دون التعرض لآثار جانبية سلبية. وهذه الدرجة ليست نفسها رد الفعل التحسسي للكافيين.

وهي حالة خطيرة تحدث إذا كان الجهاز المناعي يعتبر الكافيين غازي ضار ويحاول محاربته بالأجسام المضادة. مجموعة متنوعة من العوامل تسبب حساسية الكافيين، مثل الوراثة وعمليات الأيض في الكبد على الكافيين. 

أعراض حساسية الكافيين


يعاني الأشخاص الصابين بحساسية الكافيين من تدفق الأدرينالين الشديد عندما يستهلكونه. فقد يشعرون كما لو أنهم تناولوا خمسة أو ستة أكواب من القهوة بعد شرب رشفات قليلة فقط من القهوة العادية.

نظرا لأن الأشخاص الذين يعانون من حساسية الكافيين يقومون باستقلاب الكافيين ببطء أكثر، فقد تستمر أعراضهم لعدة ساعات، وقد تشمل الأعراض:


هذه الأعراض تختلف عن أعراض رد الفعل التحسسي للكافيين. أعراض حساسية الكافيين وتشمل:

  • حكة الجلد
  • الطفح الجلدي
  • تورم الحلق أو اللسان
  • صعوبة في التنفس في رد الفعل التحسسي المفرط، وهي حالة يحتمل أن تكون خطيرة

كيف تعرف أن لديك حساسية من الكافيين؟


إذا كنت تعتقد أن لديك حساسية الكافيين، تأكد من أن تصبح متعطشا تسمية قارئ. الكافيين هو عنصر في العديد من المنتجات ، بما في ذلك الأدوية والمكملات الغذائية.

حاول كتابة سجل يومي لمَ تناولت من أطعمة وأدوية لتحديد ما إذا كنت تتناول بالفعل كمية من الكافيين أكثر مما تحسب. عندها قد تتمكن من تحديد مستوى الحساسية بدقة أكبر.

إذا كنت لا تزال تعاني من حساسية الكافيين، قم بمناقشة الأعراض مع طبيبك. ويمكنه إجراء اختبار حساسية الجلد لاستبعاد حساسية الكافيين المحتملة. وقد يوصي طبيبك أيضا بإجراء اختبارات جينية لتحديد ما إذا كان لديك اختلاف في أي من الجينات التي تؤثر على أيض الكافيين.

ما هي الجرعات الموصى بها من الكافيين ؟


يمكن للأشخاص الذين لديهم حساسية طبيعية للكافيين أن يستهلكوا عادة 200 إلى 400 ملليغرام يوميا. هذا يعادل اثنين إلى أربعة  أكواب من القهوة. ولا ينصح بأن يستهلك الناس أكثر من 600 ملليغرام يوميا. ولا توجد توصيات حول تناول الكافيين للأطفال أو المراهقين.

ويجب على الأشخاص الذين لديهم حساسية عالية للكافيين تقليل أو القضاء على تناوله تماما. وبعض الناس أكثر راحة إذا لم يستهلكوا الكافيين على الإطلاق أو أن يستبدلوا قهوتهم بقهوة منزوعة الكافيين.

والبعض الآخر قادرين على تحمل كمية صغيرة مثل 30 إلى 50 ملليغرام يوميا من الكافيين. ويحتوي كوب 5 أونصة من الشاي الأخضر على حوالي 30 ملليغرام من الكافيين. ومتوسط كوب من القهوة منزوعة الكافيين يحتوي 2 ملليغرام.

أسباب حساسية الكافيين


يمكن أن تؤدي العديد من العوامل إلى حساسية الكافيين، مثل النوع والعمر والوزن وكذا ما يلي:

الأدوية


بعض الأدوية والمكملات العشبية يمكن أن تزيد من أضرار الكافيين وهذه
 تشمل دواء الثيوفيلين والمكملات العشبية والايفيدرين والإشنسا.

الوراثة


الدماغ يتكون من حوالي 100 مليار خلية عصبية وظيفتها هي نقل التعليمات بين الدماغ والجهاز العصبي بمساعدة الناقلات العصبية الكيميائية مثل الأدينوزين والأدرينالين.

الناقلات العصبية بمثابة نوع من الرسل بين الخلايا العصبية. وتخرج مليارات المرات في اليوم كرد فعل على العمليات البيولوجية والحركات والأفكار. وكلما كان دماغك أكثر نشاطا، كلما زاد إنتاج الأدينوزين.

مع تراكم مستويات الأدينوزين، ستصبح أكثر تعبا. يرتبط الكافيين بمستقبلات الأدينوزين في الدماغ، مما يعوق قدرتها على الإشارة إلينا عندما تصبح مرهق. وكما أنه يؤثر على الناقلات العصبية الأخرى التي لها تأثير محفز وشعور جيد، مثل الدوبامين.

وفقا لدراسة أجريت عام 2012، فإن الأشخاص الذين يعانون من حساسية الكافيين يكون لهم رد فعل مبالغ لهذه العملية بسبب تغير في جين ADORA2A. ويشعر الأشخاص الذين يعانون من هذا التباين الجيني بتأثير الكافيين بقوة أكبر ولفترات زمنية أطول.

أيض الكبد


قد تلعب الوراثة أيضا دورا في كيفية أيض الكبد للكافيين. فالأشخاص الذين يعانون من حساسية الكافيين ينتجون كمية أقل من انزيم الكبد المسمى CYP1A2. ويلعب هذا الإنزيم دورا في سرعة استقلاب الكبد للكافيين. والأشخاص الذين يعانون من حساسية الكافيين يستغرقون وقتا أطول لمعالجة والتخلص من الكافيين خارج نظامهم. وهذا يجعل تأثيره أكثر كثافة ويستمر لفترة أطول.
هل اعجبك الموضوع :