القائمة الرئيسية

الصفحات






هل ارتجاع المريء يسبب كتمه واختناق؟ | الاسباب والعلاج

 بسبب استرخاء العضلة العاصرة المريئية السفلية وبقائها مفتوحة سامحة لحمض المعدة بدخول المريء. يحدث إحساسًا بحرقان أو نار أو التهاب في منتصف البطن وأحيانًا يصل الألم إلى الرقبة والحنجرة نتيجة ارتجاع الحمض.



لو ارتجع الحمض ووصل للفم، سيؤدي إلى إتلاف الأنسجة وحتى اصابة الأسنان على طول الطريق. في بعض الأحيان يتم شفط الحمض إلى القصبة الهوائية والرئتين، مما يسبب مشاكل هناك أيضًا.

هل ارتجاع المريء يسبب كتمة؟


يمكن أن يحدث ضيق في التنفس في ارتجاع المريء وحده، ولكنه يحدث أيضا في كثير من الأحيان بالتزامن مع الربو. وحسب كليفلاند كلينك أن:

  • أكثر من ثلاثة أرباع الأشخاص المصابين بالربو يعانون أيضا من ارتجاع المريء
  • الأشخاص الذين يعانون من الربو يصبح ضعف احتمال الإصابة باضطراب ارتجاع المريء

الأشخاص الذين يعانون من شكل حاد ومزمن من الربو الذي لا يستجيب للعلاج على الأرجح يكونون مصابون أيضا باضطراب ارتجاع المريء على الرغم من أن الأبحاث أظهرت وجود علاقة بين الربو وارتجاع المريء، إلا أن ذلك مازال غير مؤكد. قد يكون تدفق الحمض يسبب إصابة بطانة الحلق والممرات الهوائية والرئتين.

مثلما قد يؤدي ارتجاع المريء إلى تفاقم أعراض الربو والعكس صحيح، فإن علاج ارتجاع المريء غالبا ما يساعد على تحسين أعراض الربو ومنها ضيق التنفس. من المرجح أن ينسب الأطباء ارتجاع المريء إلى سبب الربو ما إذا كان الربو:

  • يبدأ في مرحلة البلوغ
  • يزداد سوءا بعد الإجهاد أو الأكل أو التمرين أو الاستلقاء أو في الليل
  • يفشل في الاستجابة للعلاج


ارتجاع المريء وضيق التنفس أثناء النوم


يحدث انقطاع النفس نتيجة ارتخاء العضلات في نهاية الحلق إلى الحد الذي يعيق معه التنفس الطبيعي، كون هذه العضلات تُدَعِم أجزاء من الحلق تشمل لسان المزمار وسقف الحلق وكذلك اللوزتين واللسان.

فعند ارتخاء عضلات أخر الحلق فإن ممر الهواء يضيق وينغلق. نتيجة لكل ما سبق قد يصبح التنفس غير كافٍ لعشر ثوانٍ أو أكثر مما سيخفض من مستويات الأكسجين في الدم مما يُراكم ثاني أكسيد الكربون بالدم.

ويستشعر الدماغ إعاقة التنفس ثم يوقظ المريض من نومه حتى يتمكن من فتح ممر الهواء والتنفس، ويكون الاستيقاظ السابق قصيرًا بحيث ربما لا يتذكره المريض. بسبب ما سبق شرحه، فإن فإن المريض يختبر شعور الاختناق أو يشخر وينقطع نفسه، ويصحح الدماغ ذلك عن طريق الإيقاظ من النوم ثم تصحيح انقطاع النفس عن طريق نفس أو نفسين عميقين.

ومن المهم أن نذكر أن أولئك الذين يعانون من انقطاع النفس الانسدادي النومي، لا يشعرون بأي نوبة من الاستيقاظ ولا يشعرون بمرضهم ظانين أنهم ناموا بشكلٍ حسن. إن كان لديك مشكلة بالنوم فقط فيمكنك مطالعة قائمة أفضل مكملات المغنيسيوم للخلود إلى النوم.

أعراض ارتجاع المريء


المرضى الذين يعانون من مشاكل نفسية قد يعانون من مشاكل النوم وبعض الأعراض الجسدية والنفسية، ويمكن أن يسبب الارتجاع المعدي المريئي  المزمن واضطراب القلق عددًا من الأعراض المختلفة التي ترتبط بمشاكل القلق وحتى الاكتئاب، على الرغم من وجود بعض الأعراض المشتركة بين الحالتين. تعتبر أعراض الجهاز الهضمي، مثل:
  • حرقة المعدة والغثيان وآلام المعدة
  • الشعور غير المؤلم بوجود كتلة في حلقك أو بالاختناق
  •  بحة في الصوت
  • اضطراب النوم
من الأعراض الشائعة لكلتا الحالتين.

أعراض ارتجاع المريء المزمن


  • ألم في صدر
  • صعوبة البلع

أعراض اضطراب القلق الحاد

  • الشعور بالقلق أو التوتر
  • الشعور بالوعيد الوشيك أو الخطر
  • سرعة دقات القلب
  • زيادة الأنفاس
  • ألم في الصدر


علاج ارتجاع المريء


سواء كان ضيق التنفس مرتبطا بارتجاع المريء أو بسبب الربو الراجع لارتجاع المريء، فهناك خطوات صغيرة يمكنك اتخاذها للوقاية منه وعلاجه. وفي كثير من الأحيان، تتضمن الخطوات الأكثر فعالية لمنع ارتجاع المريء إجراء بعض التغييرات في نمط الحياة:

  • تناول وجبات أصغر وأكثر عددًا للاستعاضة عن ثلاثة وجبات رئيسية كبيرة وتجنب الوجبات الخفيفة أو الوجبات قبل النوم.
  • حاول خسارة الوزن إذا كنت تعاني من زيادة في الوزن.
  • تجنب الأطعمة التي تهيج أعراض ارتجاع المريء الأطعمة والوجبات التي تحتوي على صلصة الطماطم.
  • الامتناع عن التدخين والخمر.
  • نم وخلفك مخدات أو ارفع رأس سريرك لو كان ذلك ممكنًا.
  • تجنب ارتداء الأحزمة الضيقة والملابس التي تضغط على بطنك.

أدوية ارتجاع المريء


إذا لم تؤدي تغييرات نمط الحياة وحدها إلى تحسين ضيق التنفس المرتبط بالارتجاع، فقد يوصي طبيبك أيضا بالعلاجات الدوائية لأعراض ارتجاع المريء. تشمل الأدوية التي قد يوصي بها طبيبك:

  • مضادات الحموضة
  • حاصرات مستقبلات H2
  • مثبطات مضخة البروتون
  • نادرًا يكون هناك حاجة لعملية جراحية.

إذا كنت تعاني من ارتجاع المريء والربو على حد سواء فاستمر في تناول أدوية الربو الموصوفة لك وأدوية ارتجاع المريء إذا كان طبيبك قد وصفها وقم بالحد من التعرض للربو ومحفزات ارتجاع المريء.

علاج ارتجاع المريء وضيق التنفس بالاعشاب


الأعشاب قد تفيد في تقليل حمض المعدة وتخفيف الأعراض وعندها السماح للمريء بأن يتماثل للشفاء وبالتالي تقوية عضلة المريء. ولكن يجب التحذير من أن بعض الأعشاب قد تتعارض مع بعض الأدوية فإن كنت تتناول أدوية عليك طلب المشورة الطبية أولًا، هذا بالأضافة إلى طلب المشورة في حالة استعمال أي صورة من الطب البديل لعلاج ارتجاع المريء.

شاي البابونج


شرب كوبًا من شاي البابونج قبل 30 دقيقة إلى ساعة من النوم قد يعمل على موازنة مستويات الحموضة بالمعدة. كما يعمل شاي البابونج كمهديء، وهذا مفيد كون الإنفعال والتوتر يساهم في رفع إفراز الحمض وتسبيب حرقة المعدة.

شاي البابونج يمكن شراءه على هيئة أكياس، أو يمكن تجهيزه عن طريق غلي الماء، مع تقليب بتلات البابونج لمدة 45 ثانية. فتصفى وتشرب كشاي في كوب محلوط سواء بالعسل أو الليمون على النحو المفضل.

مغلي الزنجبيل


شاي الزنجبيل مفيد وفعال للعديد من أمراض المعدة، سواء آلام المعدة الشائعة إلى الغثيان إلى الارتجاع الحمضي المزمن كما هو في عسر الهضم. ولتحضير مغلي تازنجبيل يمكن ترك شرائح جذر الزنجبيل على نار هادئة لمدة 30 دقيقة. ويكون للزنجبيل أكبر فعالية عند تناول كوب منه قبل الوجبة.

صودا الخبيز


تعمل صودا الخبيز على:
  1. معادلة حمض المعدة بمجرد نزولها إلى المعدة
  2. تحسين أعراض سوء الهضم الناشئ عن زيادة حمض المعدة

الأعراض الجانبية لصودا الخبيز


  • الإمساك
  • الإسهال
  • التشنجات العضلية
  • الترجيع

وفقًا لهذه الدراسة، لا يجب أن تتناول كوب الماء المخلوط بنصف معلقة صغيرة من صودا الخبيز لأكثر من سبع مرات إذا كنت تحت سن الستين، أم لمن هو أعلى من سن الستين فلا ينبغي أن يتعدى أكثر من ثلاث مرات.

اليانسون يقي من عدوى جرثومة المعدة


جرثومة المعدة  هي بكتيريا ممرضة تصيب المعدة وتسبب القرحة. يمكن أن تكون مصحوبة بحرقة في المعدة لتفاقم آثار التقرح الناجم عن الحمض وزيادة الأعراض المرضية لنفسه. وفي دراسة أجريت على مستخلص الميثانوليك من اليانسون كان له تأثير مثبط فعال على نمو وتطور هذه البكتيريا، وبالتالي منع تفاقم التقرح أثناء حروق القلب واضطرابات الجهاز الهضمي الأخرى.

تناول الأطعمة المهدئة لارتجاع حمض المعدة


هناك عدد من الأطعمة المهدئة لارتجاع الحمض، منها الأطعمة الغنية بالألياف مثل:

  • التين
  • الزيتون
  • البقوليات
  • الشمام
  • الجزر
  • القرنبيط
  • الموز

والأطعمة الغنية بالبروتين مثل:

  • اللحم الأحمر
  • الدجاج
  • الكبدة المشوية وأعضاء الحيوان
  • السمك
  • البيض
  • الجبن القريش

فإن ذلك سيعمل على زيادة شعور الشبع وتحسين الهضم. وعلية تخفيف أعراض الإرتجاع المريئي.
هل اعجبك الموضوع :