القائمة الرئيسية

الصفحات






الالم الجسدي النفسي | الأسباب والعلاج

الألم الجسماني النفسي أو اضطراب التحويل هو اضطراب يشكو فيه الشخص من العمى أو الشلل أو غيرها من الأعراض التي تؤثر على الجملة العصبية والتي لا يمكن تفسيرها فقط بواسطة مرض جسماني أو إصابة.

وتشرع الأعراض على نحوٍ دَارِج فجأة بعد مدة من الضيق العاطفي أو الجسماني أو التشاكُس النفسي. يُظن أن الالم الجسماني النفسي أو اضطراب التحويل  ناشئ عن رد فعل البَدَن لحدث بدني أو شعوري مرهق.
حددت شَطْر  من الأبحاث التغيرات العصبية المحتملة التي رُبَّمَا تكون مُتعلِقة بأعراض الاضطراب. يتَّكَل تشخيص الم الجسماني النفسي أو اضطراب التحويل على تعيين علامات محددة رائِجة بين الأفراد المصابين بهذا الاضطراب، بالإضافة إلى إِنجاز اختبارات لاستبعاد الأسباب الأخرى للأعراض.

رُبَّمَا يشمل العلاج العلاج النفسي والتنويم المغناطيسي والتدريب على التنفيذ الإجهاد للمعاونة في اِنقاص الأعراض. يُرشَد كذلك بمعالجة أي اضطراب نفسي أصلي. رُبَّمَا يتطلب القِسْم المصاب من البَدَن علاجًا طبيعيًا أو مهنيًا حتى تختفي الأعراض.

الالم الجسدي النفسي: الأعراض

يُحتمَل أن تشمل أعراض الالم الجسماني النفسي أو اضطراب التحويل مجموعة متنوعة من الأعراض العصبية. وتشمل الأعراض الرائِجة لهذا الاضطراب:
  • العمى المفاجئ
  • الشلل
  • خسارة الصوت
  • صعوبة تنسيق الحركات
  • خسارة حاسة الشم
  • خسارة حاسة اللمس
  • وخز في الأطراف
رُبَّمَا يشكو شَطْر  من الأفراد الذين يعانون من الم الجسماني النفسي أو اضطراب التحويل من نوبات أو هلوسة. يكون الأفراد أكثر عرضة لاحتمالية المرض بالم الجسماني النفسي أو اضطراب التحويل إذا كانوا يعانون كذلك من مرض عقلي أو اضطراب فصامي أو اضطراب في الشخصية.

يعد الالم الجسدي النفسي أو اضطراب التحويل أكثر شيوعًا بين النساء والأفراد ذوي الوضع الاجتماعي والاقتصادي المنخفض. وتظهر أعراض الالم الجسماني النفسي أو اضطراب التحويل ابتداءًا على جُلّ الأفراد المتأثرين أثناء مدة المراهقة أو البلوغ.

الالم الجسدي النفسي: الأسباب

السبب الدقيق للم الجسماني النفسي أو اضطراب التحويل غير مفهوم جيدًا. يظن شَطْر  من الباحثين أن الالم الجسماني النفسي أو اضطراب التحويل هو الأكثر شيوعًا بعد حالات الإجهاد الجسماني أو النفسي.

رُبَّمَا تكون أعراض الاضطراب تجَوِّزَ للأفراد المصابين بتوفير منفذ جسماني للتوتر في حياتهم. في حالات أخريات، لا يظهر أن الأفراد المصابين يعانون من ضغوط تسبب الأعراض.

في تلك الحالات ، يكون سبب الم الجسماني النفسي أو اضطراب التحويل أمرُ مجهول. وجد البحث في سبب الم الجسماني النفسي أو اضطراب التحويل أن تصوير الدماغ لبعض الأفراد المصابين بهذا الاضطراب يظهر زيادة أو انخفاض في تدفق الدم إلى مناطق محددة من الدماغ.

إذا كانت مناطق الدماغ السائسة للتواصل مع أجزاء البَدَن الأخرى رُبَّمَا قللت من تدفق الدم ، فقد يتسبب ذلك في ظهور أعراض عصبية مُتعلِقة بالم الجسماني النفسي أو اضطراب التحويل. شيء مُرجّح أن تكون تلك التحولات في تدفق الدم ناجمة عن تلقي الدماغ لمعلومات حول الضغوطات الجسمانية أو العاطفية.

بغض النظر عن سبب الاضطراب ، من المهم أن تسترجِع أن الأعراض حقيقية جدًا ؛ الأفراد المصابون لا يتظاهرون بأعراض الاضطراب.

لا يُظن أن هناك جينًا واحدًا مسؤولاً عن تنَامى الم الجسماني النفسي أو اضطراب التحويل. في جُلّ الحالات، يعُين شخص واحد فقط في عائلة واحدة.

على النقيض مما سبق، يُظن أن الأقارب من الدرجة الأولى لشخص مصاب باضطراب التحول كالأخوات والأم أو الابناء، لديهن فرصة أكبر أربعة عشر مرة للإصابة بالأعراض بالْمُوَازَنَةِ بالنساء الأخريات في عموم البشر.

شيء مُرجّح أن يكون هذا الخطر المتزايد نتيجة العوامل البيئية وعوامل الخطر المشتركة لتطوير الاضطراب.

الالم الجسدي النفسي: التشخيص

يتَّكَل تشخيص الم الجسماني النفسي أو اضطراب التحويل على ملاحظة مقدم الرعاية الصحية للأعراض المتوافقة مع الاضطراب. ينبغي تنحية الأسباب الأخرى لأعراض مشابهة لتجنب التشخيص الخاطئ.

من الأفضل أن يعمل طبيب الأعصاب والطبيب النفسي معًا على تشخيص الاضطراب. تشمل معايير التشخيص المعنية بالوقت الحاضر للم الجسماني النفسي أو اضطراب التحويل ما يلي:
  • زيادة على أعراض الخلل الوظيفي العصبي
  • لا نجزم بوجود نتائج جسمانية رُبَّمَا تفسر الأعراض
  • لا يُعتَر على مرض آخر معروف يفسر الأعراض بشكل أفضل
  • تسبب الأعراض ضائقة أو ضعفًا كبيرًا بحيث يكون التقييم الطبي مرغوبًا.
في شَطْر  من الحالات ، يُكتشف لاحقًا أن الأفراد الذين تم تشخيصهم بالم الجسماني النفسي أو اضطراب التحويل يعانون من مرض عصبي آخر. في تلك الحالات، ينبغي أن يعَوِّلَ العلاج والالتنفيذ إلى التوصيات الموضوعة لهذا المرض.

الالم الجسدي النفسي: العلاج

بالنسبة لبعض الأفراد، رُبَّمَا تتحسن أعراض الم الجسماني النفسي أو اضطراب التحويل بمرور الوقت، حتى بدون علاج. يُحتمَل أن يقع هذا بعد أن يتم تشخيصهم بالاضطراب، والإقْرار على أن الأعراض ليست ناجمة عن مشكلة كامنة، والتحقق من أن الأعراض حقيقية. 

رُبَّمَا يتطلب الأفراد الذين يعانون من أعراض حادة ، أو أعراض تظل أو تظل في الرَجَّعة ، أو تَعْقِيدات صحية إدْراكية أو جسمانية أخرى إلى العلاج. يتَّكَل النوع المحدد من العلاج على العلامات والأعراض المحددة من الاضطراب ورُبَّمَا تشمل:
  • العلاج النفسي
  • التنويم المغناطيسى
  • علاج بدني
  • علاج بالمُزَاوَلَة
  • علاج الضغوطات الجسمانية أو النفسية ذات الصلة
توصف كذلك مضادات الاكتئاب، تحديدًا مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)، المستعملة بكثرة في علاج ومنع مجموعة متنوعة من اضطرابات القلق لعلاج أي اضطراب نفسي ذا صلة بالالم الجسدي النفسي. تشمل أمثلة مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية التي تستخدم عادة لعلاج القلق المزمن:

  • citalopram (Celexa)
  • escitalopram (Lexapro)
  • fluoxetine (Prozac)
  • paroxetine (Paxil)
  • sertraline (Zoloft).

وهناك أيضًا نوع من مضادات الاكتئاب اللانمطية التي تعرف باسم SNRIs مثبطات استرداد السيروتونين والنورادرينالين:

  • venlafaxine (Effexor)
  • duloxetine (Cymbalta

وهي تعمل على المواد الكيميائية في الدماغ السيروتونين والنورادرينالين. ونذكر كذلك مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات مثل (imipramine (Tofranil، فهي يحتمل أن تكون علاجية أيضا. كما توصف مضادات الاكتئاب الأحدث السابق ذكرها المعروفة باسم غير النمطية مثل (mirtazepine (Remeron في بعض الأحيان.

يمكن أن تساعد كل من:

  • مضادات الهيستامين (مثل هيدروكسيزين)
  • حاصرات بيتا (مثل بروبرانولول) 

في الحالات الخفيفة من القلق وكذلك حالة قلق الأداء وهو واحد من اضطرابات القلق الاجتماعي. يجب تناول مضادات الاكتئاب مثل SSRIs أو SNRIs أو ثلاثية الحلقات يوميا سواء كان لديك قلق في ذلك اليوم المحدد أم لا، كما هو موصوف من قبل مقدم الرعاية الصحية الخاص بك.

عادة ما تؤخذ مضادات الهيستامين أو حاصرات بيتا فقط عند الحاجة للقلق، أو مباشرة قبل حدث مثير للقلق مثل تناول البروبرانولول قبل وقت قصير من إلقاء خطاب. أخيرا، بدأت بعض الأدوية المضادة للاختلاج، مثل نيوروتونين (gabapentin (Neurontin و Lyrica ليركا، في إظهار قيمة في علاج بعض أشكال القلق في الدراسات البحثية الأولية

مرضى القلق الحاد (نوبة الهلع)، يحتاجون إلى تناول دواء مضاد للقلق فوري المفعول. وأبرز الأدوية المضادة للقلق بغرض الإغاثة الفورية هي تلك المعروفة باسم البنزوديازيبينات مثل:

  • ألبرازولام (زاناكس)
  • كلونازيبام (كلونوبين)
  • كلورديازيبوكسيد (ليبريوم)
  • ديازيبام (الفاليوم)
  • ولورازيبام (أتيفان)

وعيوب البنزوديازيبينات تسبب أحيانا:


ومع ذلك ، فقد حلت في العقود الأخيرة محل الباربيتورات (المخدرات) إلى حد كبير لأنها تميل إلى أن تكون أكثر أمانا إذا تم تناولها بجرعات كبيرة. أحد الأدوية الأخرى المضادة للقلق هو باسبار (busprirone (Buspar وله آثار جانبية أقل من البنزوديازيبينات ولا تسبب الاعتما عليهاد. لكن لها آثار جانبية خاصة بها وقد لا تكون دائما فعالة إذا تلقى الشخص قد أخذ البنزوديازيبينات في الماضي.
هل اعجبك الموضوع :