القائمة الرئيسية

الصفحات






عضلات الأمعاء المسئولة عن تحريك الطهام خلال الأمعاء تنقبض بشدة أو بشكل متكرر وغير منظم في مرضى القولون العصبي. مما يدفع بالطعام غير طبيعيًا في الأمعاء، فلو تحركت الفضلات سريعًا فمن الممكن أن تسبب الإسهال أما إن تحركت ببطء فقد تسبب الإمساك.


مشروبات تريح القولون


شرب الكثير من الماء وابقاء الجسم رطبًا هو وسيلة رائعة لتنظيم عملية الهضم. يوصي الأشخاص الذين يؤيدون عملية غسل القولون بالمياه لتطهير القولون بشرب ستة إلى ثمانية أكواب من الماء الفاتر يوميا.

وفقًا لhealthline، وينبغي تناول الكثير من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الماء بما في ذلك الفواكه والخضروات مثل البطيخ والطماطم والخس والكرفس. وكثير من الأطعمة التي تساعد على تطهير القولون بشكل طبيعي من خلال النظام الغذائي.

غسل القولون بماء الملح


يمكن أن يفيد شرب الماء المالح حيث ينصح به بشكل خاص للأشخاص الذين يعانون من الإمساك وعدم انتظام عملية الإخراج. أظهرت دراسة أجريت عام 2010 أن المياه المالحة يمكن أن تفرغ القولون عند دمجها ببعض أوضاع اليوغا.

لغسل القولون باستعمال الماء المالح قبل تناول الطعام في الصباح، يمكنك خلط ملعقتين صغيرتين من الملح بالماء الفاتر. وينصح هنا باستعمال ملح البحر أو ملح الهيمالايا، ثم اشرب الماء بسرعة على معدة فارغة، وسيقع تأثيره في بضع دقائق.

وعندها غالبًا ستشعر برغبة في الإخراج. في حال شرب هذا الشراب في الصباح و في المساء فتأكد من البقاء في المنزل بالقرب من الحمام لفترة من الوقت. هذا لأن قد تحتاج إلى الذهاب إلى الحمام عدة مرات. هذا ولا ينصح بهذه الطريقة لمرضى الضغط أو القلب أو احتباس الماء.

العصائر والإسموزي


العصائر تعتبر منظفات شائعة الاستعمال للقولون. وتشمل العصائر استعمال الفواكه والخضروات والإسموزي، إلا أنه تشير بعض الأبحاث إلى مخاطر محتملة مع استعمال العصائر. لكن تناول العصائر المعتدل قد يكون مفيد.

وعمومًا تحتوي خلطات العصير على بعض الألياف والمواد المغذية التي تفيد الهضم. كما أنها تحمل المياه للمساعدة في الترطيب والحفاظ على الانتظام. كما أنه في دراسة عام 2015 أن فيتامين C قد يساعد في تطهير القولون الموجود في الكثير من الفواكه والخضروات التي توجد في وصفات العصائر.

أكلات للقولون الملتهب


زيادة تناول الألياف يمكن أن تفاقم الأعراض خاصة لو كنت تعاني في كثير من الأحيان من الغاز والإسهال. لكن لا تتوقف عن تناول الألياف كليًا، لكن ركز على مصادر الألياف القابلة للذوبان الموجودة في النباتات مثل التفاح والتوت والجزر ودقيق الشوفان.

الألياف القابلة للذوبان تذوب في الماء ولا تضيف حجم للبراز كما في الألياف غير القابلة للذوبان. أما المصادر الشائعة للألياف غير القابلة للذوبان تشمل الحبوب الكاملة والمكسرات والطماطم والزبيب والبروكلي والكرنب. ويمكنك أيضًا تناول الأدوية المضادة للإسهال قبل 30 دقيقة من تناول الألياف لتقليل الآثار. وهذه الطريقة مفيدة بشكل خاص عند تناول الطعام في المطاعم مثلا لكن ينبغي ألا تصبح عادة.

ابتعد عن هذه الأطعمة


ومن المعروف بعض الأطعمة تفاقم أعراض القولون العصبي، تجنب بعض الأطعمة مثل الشوكولاته والمحليات الخالية من السكر (مثل السوربيتول أو مانيتول) والقرنبيط والملفوف والفاصوليا.

بعض الناس أيضا لديهم مشاكل مع منتجات الألبان، وعليه يمكن تقليل كمية منتجات الألبان التي تستهلكها. أو استبدال اللبن العادي بالزبادي أو الجمع بين الألبان مع الحد منها وغيرها من الأطعمة.


أكلات لتهدئة القولون


الألياف هي المغذيات الكبيرة الأساسية التي غالبا ما يتم تجاهلها في النظام الغذائي. ونسبتها عالية في الأطعمة النباتية الصحية الكاملة مثل الفواكه والخضروات والحبوب والمكسرات والبذور. وهي من الأكلات المفيدة للقولون.

تحتوي النباتات على السليلوز والألياف التي تساعد على زيادة حجم البراز في القولون، بالتالي تحسن من الإمساك وحركة الأمعاء المفرطة وتعزيز البكتيريا المفيدة كالبريبيوتيك. وتأكد من تناول الكثير من الأطعمة الغنية بالألياف التي تعزز صحة القولون.

النشويات المقاومة للهضم


النشويات المقاومة للهضم هي شبيهة بالألياف. وتوجد في الأطعمة النباتية مثل البطاطا والأرز والبقوليات والموز الأخضر والحبوب. وهي تعزز صحة القولون الصحي عن طريق تعزيز صحة الأمعاء الدقيقة. ووجدت مراجعة في عام 2013 على فعالية النشويات المقاومة للهضم أنها تقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون.

هناك جانب سلبي لتناول هذه الأطعمة فعلى الرغم من وجود النشويات المقاومة في الكربوهيدرات. إلا أن هذه الأطعمة قد تسبب ارتفاعا في نسبة السكر في الدم وتشمل هذه الأرز والبطاطس الشمعية.

البروبيوتيك


إضافة البروبيوتيك إلى النظام الغذائي هو وسيلة أخرى لتطهير القولون، هذا يعزز أيضا الصحة العامة بطرق أخرى كثيرة. الكثير من الأطعمة غنية بالبروبيوتيك، مثل الزبادي والكيمتشي والمخللات وغيرها من الأطعمة المخمرة.

البروبيوتيك يعمل على تعزيز وجود البكتيريا الجيدة إلى الأمعاء مع مساعدة من الألياف والنشويات المقاومة. هذه كبح الالتهاب وتعزيز الانتظام - عنصرين من صحة الجهاز الهضمي المتعلقة القولون.

يعتبر خل التفاح بروبيوتيك ويتم تضمينه في عمليات تطهير القولون. كون الإنزيمات والأحماض التي يحتوي عليها خل التفاح تقمع البكتيريا السيئة. حاليا لا توجد دراسات على هذا.

أكلات تهيج القولون


ومن المعروف بعض الأطعمة تفاقم أعراض القولون العصبي، تجنب هذه المنتجات:

  • الشوكولاته
  • المحليات الخالية من السكر (مثل السوربيتول أو مانيتول)
  • القرنبيط
  • الملفوف
  • الفاصوليا

بعض الناس أيضا لديهم مشاكل مع منتجات الألبان، وعليه يمكن تقليل كمية منتجات الألبان التي تستهلكها. أو استبدال اللبن العادي بالزبادي أو الجمع بين الألبان مع الحد منها وغيرها من الأطعمة.

كل من الإجهاد والقلق أو تناول وشرب الأطعمة المفاقمة للأعراض يمكن أن يسبب مشاكل في الجهاز الهضمي. ويمكنك العثور على حلول طويلة الأجل من خلال إجراء بعض التغييرات البسيطة في كيفية تأقلمك مع الإجهاد والاهتمام بنظامك الغذائي والتغذية وأسلوب حياتك.

تجنب الإجهاد العصبي


تحدث الأعراض المرتبطة بالإجهاد مثل ألم البطن والانتفاخات بشكل أكثر تكرارًا وبشكل أكثر كثافة في الأشخاص المصابين بمتلازمة القولون العصبي. وإن إدارة الإجهاد في حياتك مهم في تجنب هذه النوبات. وهناك العديد من الطرق الفعالة لإدارة الإجهاد التي يمكن أن تحسن أعراض القولون العصبي، بما في ذلك التنفس العميق (التنفس من الحجاب الحاجز الخاص بك، وليس من صدرك، للإرخاء عضلات البطن) والتأمل. والقيام بذلك يمكن أن يؤدي إلى تنظيم نشاط الأمعاء وفقًا لhealthline.

الاسترخاء تدريجيا


تقنية الاسترخاء جاكوبسون عبارة عن تقنية فيها تبدأ بشد العضلات في قدميك ثم إرخائها. ثم تبدأ في إرخاء عضلاتك متحركًا لأعلى من خلال الساقين ثم الفخذين والبطن والذراعين وكل مجموعة عضلات رئيسية في الجسم، وتنتهي بوجهك وفروة الرأس. وخلال ذلك ركز على الإفراج عن التوتر في كل جزء من الجسم كلما تحركت. يمكن أن يساعد استرخاء العضلات في جسمك في تخفيف اضطرابات الأمعاء.

المشورة النفسية


لا تستغرب أن تساعد المشورة النفسية على حل مشكلة تهيج القولون العصبي، يساعدك الطبيب النفسي على التغلب على الإجهاد من خلال فحص كيفية استجابتك لأحداث الحياة، وتوجيهك نحو استجابات أكثر فعالية.

تناول المزيد من الألياف


تضيف الألياف حجم إلى البراز، مما يساعد على المساعدة على حركة البراز وخروجه. ويجب أن يأكل الشخص البالغ العادي 20 إلى 35 جرامًا من الألياف يوميًا. إلا أنه في الواقع ووفقًا للمعهد الوطني للسكري وأمراض الجهاز الهضمي والكلى تقديرات أن معظم الناس يأكلون فقط 5 إلى 14 غراما يوميا.

الأطعمة الغنية بالألياف، مثل الفواكه (فواكه تريح القولون) والخضروات والحبوب الكاملة تعد مغذية وتساعد على منع الإمساك. إلا أنه لو كنت تعاني من الانتفاخ بسبب زيادة كمية الألياف المستهلكة، فحاول التركيز على الألياف القابلة للذوبان الموجودة في الفواكه والخضروات بدلاً من الحبوب.

استهلاك السوائل


في حين أن شرب ما يكفي من السوائل كل يوم يساعد في تحسين أعراض القولون العصبي، لكن ليس كل السوائل لها نفس التأثير على الأمعاء. فيهدئ الماء من ضيق المعدة، ولكن يمكن أن تسبب العديد من المشروبات الأخرى مشاكل، بما في ذلك:

  • المشروبات الكحولية
  • القهوة والشاي والمشروبات الأخرى التي تحتوي على الكافيين
  • المشروبات الغازية مثل الصودا
  • الخمر والمشروبات عالية الكافيين تجعل الإسهال أسوأ. والصودا وغيرها من المشروبات المكربنة يمكن أن تسبب الغاز

في حين أن هذه النصائح السبع قد لا تعالج أعراض القولون العصبي فورًا، فإنها يمكن أن تؤدي إلى حلول طويلة الأجل مع مرور الوقت. وعليه جرّب تقنيات مختلفة لتخفيف الضغط وتحسين نظامك الغذائي لتخفيف أعراض متلازمة القولون العصبي. ويمكنك المساعدة في التحكم في حالتك من خلال اتخاذ خيارات صحية.

أكلات ضارة بالقولون


ومن المعروف بعض الأطعمة تفاقم أعراض القولون العصبي، تجنب هذه المنتجات:

  • الشوكولاته
  • المحليات الخالية من السكر (مثل السوربيتول أو مانيتول)
  • القرنبيط
  • الملفوف
  • الفاصوليا

بعض الناس أيضا لديهم مشاكل مع منتجات الألبان، وعليه يمكن تقليل كمية منتجات الألبان التي تستهلكها. أو استبدال اللبن العادي بالزبادي أو الجمع بين الألبان مع الحد منها وغيرها من الأطعمة.

كل من الإجهاد والقلق أو تناول وشرب الأطعمة المفاقمة للأعراض يمكن أن يسبب مشاكل في الجهاز الهضمي. ويمكنك العثور على حلول طويلة الأجل من خلال إجراء بعض التغييرات البسيطة في كيفية تأقلمك مع الإجهاد والاهتمام بنظامك الغذائي والتغذية وأسلوب حياتك.
هل اعجبك الموضوع :