القائمة الرئيسية

الصفحات






كيف نتخلص من حرقة المعدة في رمضان؟

شعور الحموضة وحرقة المعدة نتيجة ارتجاع الحمض لا يعني بالضرورة الإصابة بمرض ارتجاع المريء المزمن، هذا لأن مرض ارتجاع المريء المزمن أحد عوامل تشخيصه هي تكرار ارتجاع الحمض لأكثر من ثلاثة مرات أسبوعيًا.

تشمل أعراض ارتجاع المريء:
  • الكحة
  • الغثيان والقيء
  • بحة الصوت
  • التكرع
  • التهاب الحلق ويمكنك مطالعة مقالنا عن التهاب الحلق من هنا.


كيف نتخلص من حرقة المعدة في رمضان؟


خلال شهر رمضان الكريم، هناك عدد من الأمور التي يمكنك القيام بها بنفسك أو حتى بمنزلك قد تساعد على تخفيف أو حتى علاج ارتجاع المريء وحرقة المعدة:


ماذا عليك شربه بالمنزل لعلاج الحموضة؟

بإمكان عدد من الأعشاب والمشروبات الأخرى أن تخفف أعراض الحموضة، كما بعض الأطعمة الأخرى كاللبن منزوع الدسم تساعد على تخفيف الأعراض، وهذه المشروبات تشمل:
  • مغلي الأعشاب
  • اللبن منزوع أو قليل الدسم
  • الألبان النباتية
  • عصائر بعض الفواكه
  • بعض أنوع السموزي
  • ماء جوز الهند
ويمكنك مطالعة مقالنا عن العلاجات المنزلية للارتجاع المريئي لمزيد من المعلومات من هنا.

مغلي الأعشاب

يساعد مغلي الأعشاب على:
  • تحسين عملية الهضم
  • تهدئة العديد من مشاكل المعدة مثل الغازات والغثيان
عليك الامتناع أيضًا عن شرب مغلي النعناع أو النعناع كونه يهدئ من عضلة المريء ويسبب استياء لأعراض ارتجاع المريء.
  • كل من البابونج وشراب العرق سوس والخطمي هي تقع تحت عنوان العلاجات العشبية الفعالة في تهدئة أعراض الارتجاع المريئي.
  • كمثال شراب العرق سوس يعمل على زيادة طلاء المخاط لبطانة المريء، مما يساعد على تهدئة آثار حمض المعدة.
  • عند غلي الأعشاب المجففة، فإن مغلي الأعشاب يتم اعداده باستعمال ملعقة صغيرة من الأعشاب لكل كوب من الماء الساخن.
  • بالنسبة للأعشاب المجففة يتم الغلي من 5 إلى 10 دقائق. وأما جذور النبات كالزنجبيل فيتم نقعه من 10 إلى 20 دقيقة.
  • اشرب كوبين إلى أربعة أكواب في اليوم.
بعض الأعشاب تتعارض مع الأدوية الموصوفة، لذا تحدث مع طبيبك قبل تجربة العلاج بالأعشاب.

لبن قليل أو منزوع الدسم

اللبن كامل الدسم كسائر الأطعمة الدهنية فإن يزيد من افراز الحمض ويُضعِف من عضلة المريء، مما قد يسبب أعراض ارتجاع أو يفاقمها.
يمكن استعمال اللبن منزوع أو قليل الدسم لتخفيف أعراض حرقة المعدة.

لبن نباتي

خيار الألبان النباتية هو خيار فعال لكل من:
  • عدم تحمل اللاكتوز
  • استياء أعراض ارتجاع الأحماض من منتجات الألبان
فإن الحل مع الألبان النباتية بدلا من الحيوانية. بما في ذلك:
  • حليب الصويا
  • حليب اللوز
  • حليب الكتان
  • حليب الكاجو
  • حليب جوز الهند
يعتبر الكاراجينان مادة مضافة شائعة في الألبان غير الحيوانية وقد يساهم في استياء أعراض الجهاز الهضمي.تجنب هذه المادة المضافة عن طريق التحقق من ملصقات المنتجات التي تشتريها إذا كان لديك حرقة بالمعدة ومرض ارتجاع المريء.

عصير بعض الفواكه

مشروبات الفاكهة الحمضية مثل عصير الأناناس وعصير التفاح قد تجعل ارتجاع الحمض أشد سوءًا. عصائر الفاكهة الأخرى هي أقل حموضة وبالتالي تقل احتمالية أن تسبب أعراض ارتجاع المريء لدى معظم الناس.
هذا يشمل:
  • عصير الجزر
  • عصير الصبار
  • عصير الملفوف
  • مشروبات طازجة مصنوعة من نباتات أقل حامضية، مثل البنجر أو البطيخ أو السبانخ أو الخيار أو الكمثرى

ماء جوز الهند

يمكن أن يكون ماء جوز الهند مفيدًا جدًا للذين يعانون من ارتجاع الحمض. هذا المشروب هو مصدر جيد للمعادن الذائبة المفيدة لكل وظائف الجسم مثل البوتاسيوم. تعزز المعادن الذائبة تلك درجة الحموضة في الجسم، وهو أمر بالغ الأهمية للتحكم في ارتجاع الحمض.

خسارة الوزن

الوزن الزائد يلحقه ضغط زائد من الدهون على منطقة المعدة، وفي حالة زيادة الضغط داخل المعدة سيؤدي ذلك إلى عصرها وإخراج الحمض لأعلى إلى المريء.

كتابة الأطعمة التي تزيد الأعراض سوءًا

عادة ما يعطي الناس انطباعات مختلفة عن الأطعمة التي تزيد عندهم حدة أعراض مرض الارتجاع المريئي، إلا أن هناك مجموعة من الأطعمة المعروفة بزيادتها لأعراض ارتجاع المريء، ومنها:
  • صلصة الطماطم
  • الأطعمة عالية الدهون
  • النباتات والفواكه الحمضية
  • مصادر الكافيين كالشاي والقهوة والصودا
  • النعناع كونه يرخي عضلة المريء وكذلك البصل والثوم
  • الخمور
يمكنك تدوين الأطعمة التي ساءت أعراضك بعد تناولها كذلك.

تقليل الأكل وعدم الإستلقاء

عند تناول كمية قليلة من الطعام في كل وجبة مع زيادة عدد الوجبات فهذا يعمل على:
  • تقليل الضغط داخل المعدة
  • تحسين الهضم
  • تقليل خطر ارتجاع الحمض للمريء
كذلك لا يجب الإستلقاء مباشرة بعد الأكل، وإن كنت تريد الإستلقاء فليس قبل ساعتين من آخر وجبة، ويستحسن أن تكون رأسك وظهرك مرفوعين.

تناول الأطعمة المهدئة لارتجاع حمض المعدة

عند تناول الأطعمة الغنية بالألياف مثل:
  • التين
  • الزيتون
  • البقوليات
  • الشمام
  • الجزر
  • القرنبيط
  • الموز
والأطعمة الغنية بالبروتين مثل:
  • اللحم الأحمر
  • الدجاج
  • الكبدة المشوية وأعضاء الحيوان
  • السمك
  • البيض
  • الجبن القريش
فإن ذلك سيعمل على زيادة شعور الشبع وتحسين الهضم. وعلية تخفيف أعراض الإرتجاع المريئي.

امتنع عن التدخين الإيجابي والسلبي

التدخين يعمل على إرخاء عضلة المريء السفلية، مما سيسبب ارتجاع الحمض من المعدة للمريء ثم للحلق إلى الفم. وفي العموم الاستمرار على التدخين يعمل زيادة أعراض مرض الإرتجاع المريئي ويكون من الصعب الإستمرار بالتدخين وعلاج المرض معًا.

تناول الأعشاب المهدئة لارتجاع المريء

مغلي الأعشاء التالية له تأثير ملطف على ارتجاع المريء:
البابونج
  • الزنجبيل
  • العرق سوس
كما أن للمارشملو تأثير ملطف على أعراض ارتجاع المريء على حد سواء.

تجنب الملابس الضيقة

ارتداء الملابس الضيقة خاصة الأحزمة والبناطيل الضيقة يسبب زيادة في الضغط المعدي مما قد يزيد من مرات ارتجاع المريء.

هل الصيام يعالج ارتجاع المرئ؟

في دراسة تمت في يوليو 2016، كان الأشخاص الذين تمت دراسة صيام رمضان عليهم، أصيبوا بأعراض ارتجاع معدي مريئي أقل حدة خلال شهر رمضان مقارنة بأشهر عدم الصيام. ففي خلال شهر رمضان، كانت أعراض الارتجاع المعدي المريئي أيضًا أكثر اعتدالًا في مجموعة صيام رمضان مقارنة بأفراد المجموعة غير الصائمين.

تشخيص كحة الحموضة


وفقًا لhealthline قد يكون من الصعب تشخيص ارتجاع المريء لدى الأشخاص الذين يعانون من سعال مزمن دون وجود أعراض حرقة الصدر والمعدة. وذلك لأن الحالات الشائعة مثل التنقيط بعد الأنف والربو أكثر عرضة للتسبب في السعال المزمن.يستعمل عادتًا كل من:

  • التنظير العلوي EGD وهو الاختبار المستخدم في معظم الأحيان في تقييم كامل للأعراض.
  • مسبار الأس الهيدروجيني والذي يراقب الأس الهيدروجيني للمريء يعتبر فحص فعال للأشخاص الذين يعانون من السعال المزمن. اختبار  MII-pH ، يمكن الكشف عن الارتجاع غير الحمضي أيضا.
  • اختبار ابتلاع الباريوم، ليس موصى به والذي كان الاختبار الأكثر شيوعا لارتجاع المريء.

هناك طرق أخرى لمعرفة ما إذا كان السعال مرتبطا بالارتجاع المعدي المريئي. حيث قد يصف الطبيب المعالج أدوية مثبطات مضخة البروتون (PPIs)، وهو نوع من الأدوية لعلاج ارتجاع المريء لفترة من الوقت لمعرفة ما إذا كانت الأعراض قد اختفت أم لا.

أسباب حرقة المعدة والسعال


المدخنون أو من يعانون من السمنة المفرطة أو الحوامل قد يعانون من ضعف العضلة العاصرة المريئية السفلية وعندما تضعف العضلة العاصرة المريئية السفلية، فإنها تسمح لمحتويات المعدة بالوصول إلى المريء من ثم يرتجع الحمض وتنشأ حرقة المعدة والسعال. بعض الأطعمة والمشروبات يمكن أن تجعل ارتجاع المريء أسوأ. وهي تشمل:

  • المشروبات الكحولية
  • المشروبات التي تحتوي على الكافيين
  • الشوكولاتة
  • الحمضيات
  • الأطعمة المقلية والدهنية
  • الثوم
  • النعناع
  • البصل
  • الأطعمة الغنية بالتوابل
  • الأطعمة التي تعتمد على الطماطم

مضادات الحموضة


هي العلاج الأول الذي قد يصفه الأطباء للتحكم وتحفيف أعراض ارتجاع المريء، حرقة المعدة التي يسببها ارتجاع الحمض تحدث عندما يعاود حمض المعدة الرجوع للمريء.

يصف الأطباء أدوية الحموضة لمعالجة حرقة المعدة البسيطة. بإمكان هذه الأدوية تقليل حمض المعدة وبالتالي تخفيف الأعراض. وتعمل مضادات الحموضة في غضون دقائق من استعمالها مما يسبب تخفيف وقتي للأعراض

تحتوي أدوية مضادات الحموضة الألومنيوم والمعنيسيوم والكالسيوم وحتى خليط من هذه المواد. وتتوفر على هيشة حبوب للمضغ أو للتذويب. أو كشراب وعلكة حتى.

مضادات الحموضة تلك تتضمن:
  • مالوكس
  • ميلانتا
  • ريوبان
  • رولايدس

تشمل الأعراض الجانبية لمضادات الحموضة:
  • الإسهال
  • الإمساك
  • مغص بالبطن
  • عُسر الهضم

تكون هذه الأعراض أكثر وقوعًا لو استُعمِلت مضادات الحموضة بشكل أكثر شيوعًا وتكرارًا.
هل اعجبك الموضوع :